إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مخيمات | صيدا
عين الحلوة: لجنة طوارىء .. لـ'حي الطوارىء‎ '! ‎
عين الحلوة: لجنة طوارىء .. لـ'حي الطوارىء‎ '! ‎
المصدر : رأفت نعيم - مستقبل ويب
تاريخ النشر : الأربعاء ١٦ أيلول ٢٠١٩

علم "مستقبل ويب" أن كلاً من عصبة الأنصار الاسلامية والحركة الاسلامية المجاهدة في مخيم ‏عين الحلوة توصلا الى اتفاق مع تنظيم جند الشام الذي يتخذ من منطقة حي الطوارىء المتداخلة ‏مع المخيم معقلاً رئيسيا له على تشكيل لجنة مشتركة بينهم تضم ايضا بعض مكونات "الشباب ‏المسلم‎" .‎

وقد جاء هذا التطور الايجابي اللافت في مسار العلاقة بين القوى الاسلامية في المخيم وبين ‏تنظيم جند الشام بعدما شاب هذه العلاقة على مدى سنوات طويلة من مد وجزر ، وتقارب وتباعد ‏وحرارة وفتور وصل مؤخرا الى اقصى درجاته وتحول الى ذروة التوتر بين العصبة وجند الشام ‏في آب الماضي اثر مقتل الفلسطيني محمد توفيق لطفي " ابو جندل " المقرب من عصبة الأنصار ‏في منطقة خط السكة الخاضعة لسيطرة جند الشام ، قبل ان يبدد هذا التوتر اللقاء بين مسؤولين ‏في العصبة والحركة المجاهدة من جهة وبين مسؤول تنظيم جند الشام هيثم الشعبي حيث اعاد هذا ‏اللقاء تبريد وترتيب العلاقة بين القوى الاسلامية وبين الشعبي ومجموعته ، وحال دون تطور ‏الأمور الى مواجهة بين الجانبين . ووُضع هذا اللقاء في خانة حرص القوى الاسلامية الفلسطينية ‏على تحصين الوضع في المخيم وابعاد كل اسباب التوتر الأمني عنه‎ .‎

خطاب
امين سر القوى الاسلامية الفلسطينية رئيس الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب قال ‏لـ" مستقبل ويب" بعد الأحداث التي شهدتها منطقة السكة - الطوارىء نحاول التواصل مع بقية ‏المجموعات لكي تبقى ألأمور ممسوكة ولا تنحرف في طريق لا أحد يريدها، لذلك تواصلنا ‏بشكل رئيسي مع الشباب في حي الطوارىء وقمنا بتشكيل لجنة مشتركة للطوارىء تضم القوى ‏الاسلامية وجند الشام اضافة لبعض فاعليات المنطقة‎ " . ‎

وعما اذا كانت مهمة هذه اللجنة ستقتصر على حي الطوارىء ام انها ستشمل احياء أخرى داخل ‏المخيم قال خطاب " هي فقط لجنة لحيّ الطوارىء التي شهدت مؤخرا نوعا من المشاكل منذ ‏مقتل "ابو جندل" وحتى لا تنفجر الأمور بشكل اسوأ ، بينما الوضع في بقية المناطق ( اي داخل ‏المخيم ) ممسوك‎ ".‎

مصادر فلسطينية مطلعة اعتبرت ان تشكيل هذه اللجنة تم ايضا بالتنسيق مع مجموعات اسلامية ‏أخرى موجودة داخل المخيم وان القوى الاسلامية الفلسطينية استشرفت خطراً أمنياً كان يطل ‏برأسه في تلك المنطقة على شكل استفزازات واشكالات متنقلة ، وهو ما استدعى مبادرتها ‏لتشكيل هذه اللجنة لتكون بمثابة لجنة طوارىء لـ" حي الطوارىء‎ "!.‎


عودة الى الصفحة الرئيسية