إختر من الأقسام
آخر الأخبار
بعد العراق وداعا قبرص.. القطاع المصرفي امام مفترق طرق خطير.. فماذا يُحضّر له؟
بعد العراق وداعا قبرص.. القطاع المصرفي امام مفترق طرق خطير.. فماذا يُحضّر له؟
المصدر : MTV
تاريخ النشر : السبت ٢٥ أيار ٢٠٢٢

القطاع المصرفي امام مفترق طرق خطير؟

في العاصمة العراقية بغداد, قامت بعض المصارف اللبنانية بتصفية طوعية لفروعها عبر وضع لافتات على ابوابها ودعوة زبائنها لتسلم مستحقاتهم وتسديد ما بذمتهم تمهيدا لاقفال حساباتهم.
كرة نار الاقفالات امتدت الى قبرص, حيث من المتوقع إغلاق سبعة فروع مصرفية لبنانية ، مع وجود فرعين اقفلا في الاشهر الماضية ليرتفع العدد الى 9 .
وهذه المصارف لم تتمكن من التقيد بطلب المصرف المركزي القبرصي ايداع مبلغ احتياطي يفوق الـ 100% من الودائع الموجودة في حوزتها ضمانا لحقوق المودعين في حال تعرضها لاي تعثر ما يجعل امكانية التحرك في السوق المالي مستحيلا.
وبذلك تكون النافذة الخارجية للمصارف اللبنانية قد بدأت تضيق علما ان المصارف الاجنبية تعتمد توجها واضحا يقضي بعدم فتح حسابات للبنانيين الذين اصبحوا تحت الشبهات على خلفية العقوبات على حزب الله والاتهامات بتبيض الاموال وتمويل الارهاب. كل ذلك سيصعب اكثر من عمليات الاستيراد والتحركات المالية للبنانيين في الخارج.
داخليا, الامور تزداد تعقيدا حيث ترتفع المخاوف من حصول افلاسات اذا بقيت خطة التعافي على ما هي عليه محملة المصارف والمودعين الخسائر.

التفاصيل تتابعونها في الفيديو المرفق.

إضغط هنا


عودة الى الصفحة الرئيسية