https://megeve.com/2502/video-50-1.html
https://megeve.com/2502/video-50-2.html
https://en.lesarcs.com/2502/video-50-3.html
https://en.lesarcs.com/2502/video-50-4.html
https://independencemuseum.org/2502/video-50-5.html
https://independencemuseum.org/2502/video-50-6.html الأبيض: 'أخبار سيّئة' عن 'كورونا'... عازار: 57% من الحالات في المستشفى تحمل الطفرة المتحورة
إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | لبنان
الأبيض: 'أخبار سيّئة' عن 'كورونا'... عازار: 57% من الحالات في المستشفى تحمل الطفرة المتحورة
الأبيض: 'أخبار سيّئة' عن 'كورونا'... عازار: 57% من الحالات في المستشفى تحمل الطفرة المتحورة
المصدر : المركزية
تاريخ النشر : الخميس ٢٥ كانون ثاني ٢٠٢١

غرّد مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض عبر "تويتر"، قائلاً: "كان انتشار طفرات الكورونا الجديدة في لبنان متوقعًا، وربما ساهم في الارتفاع الحاد الأخير في الحالات. لكن الخبر الأكثر إثارة للقلق هو التقارير الواردة من المملكة المتحدة والتي تشير إلى أن بعض طفرات الكورونا قد تسبب زيادة في عدد الوفيات. تؤدي بعض الطفرات إلى فيروس أكثر عدوى، وبالتالي تثبط من نجاح تدابير الاحتواء، كما اظهرت بعض الدراسات الحديثة أيضًا أن الطفرات الفيروسية يمكن أن تؤدي إلى سلالات لا يسهل التعرف عليها بواسطة جهاز المناعة في الجسم، مما يجعل اللقاحات أقل فعالية. باختصار، يمكن أن تكون الطفرات أخبارًا سيئة. كلما زاد الوقت المسموح للفيروس للانتشار والتكاثر في المجتمع، كلما زاد احتمال ظهور طفرات فتاكة او سريعة الانتشار".

أضاف: "لهذا السبب، قد لا تكون تدابير الاحتواء وحدها كافية لاسترجاع حياتنا الطبيعية. في لبنان، هدفنا حاليا هو استعادة السيطرة على الفيروس. الا اننا في نهاية المطاف، ونظرا لما ذكر اعلاه، سنحتاج إلى اتباع استراتيجية صفر كورونا، في جميع أنحاء العالم وليس فقط في لبنان. قد يقول البعض أن هذا غير واقعي أو مستحيل. ستبقى الأمور مستحيلة إن لم نحاول".

عازار: من جهته، اعلن إختصاصي الامراض الجرثومية في مستشفى القديس جاورجيوس د. عيد عازار ان 57% من حالات فيروس كورونا في المستشفى منذ 30 كانون الأول الماضي وحتى 8 كانون الثاني الحالي تحمل الطفرة المتحورة البريطانية والجنوب افريقية، بالإضافة الى 4 حالات من سلالة كورونا المتحولة في حيوانات المنك الدنماركية.

ونشر عازار صورة للبروفيسور الفرنسي ديديه راوول مع الطبيبة اللبنانية امادنا شامية، التي نقلت عددا من الفحوص من لبنان الى مرسيليا لدراستها.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية