إختر من الأقسام
آخر الأخبار
عملية التأليف انطلقت بوتيرة سريعة.. اجتماعات مكثفة والعقدة في التفاصيل
عملية التأليف انطلقت بوتيرة سريعة.. اجتماعات مكثفة والعقدة في التفاصيل
المصدر : لبنان 24
تاريخ النشر : الإثنين ٢٧ تموز ٢٠٢١

لم يتأخّر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي في تظهير اندفاعته الصاروخية نحو التأليف، حيث انطلق في المرحلة الثالثة من التأليف بعد التكليف والاستشارات النيابية، حاملاً مسودة من 24 وزيراً اختصاصياً من المستقلين غير الحزبيين مع توزيع للحقائب على الطوائف لتكون أساس عمله في الأيام المقبلة، بانتظار ما قد تحمله الايام المقبلة، عند الدخول في تفاصيل التشكيلة الحكومية.

هذه المسودة التي طرحها أمس على رئيس الجمهورية، وبدأ مرحلة المشاورات على أساسها، سيعاود بحث تعديلاتها اليوم في اجتماع من المتوقع أن يعقد بعد الظهر مع الرئيس ميشال عون، بحسب ما ذكرت صحيفة "اللواء".

ومن هذا المنطلق، يتجه الرئيس المكلف إلى "بلورة تصور مكتمل خلال الساعات المقبلة وتقديمه لرئيس الجمهورية، بغية البدء في مرحلة التوزيع الطائفي والحزبي واسقاط الأسماء على التشكيلة المرتقبة"، حسبما نقلت الأوساط، كاشفةً أنّ ميقاتي "أعد خريطة وزارية من أصحاب الاختصاص التكنوقراط غير الحزبيين، بعدما أسقط فكرة تشكيل حكومة تكنو – سياسية من حساباته في محاولة لاستمالة المجتمع الدولي، وهو كما يقول بعض العارفين كان قد عمل على تجميع وغربلة سلة أسماء ضمن تشكيلة تكنوقراطية منذ ما قبل اعتذار الحريري وتكليفه مهمة التأليف، مفسحاً في المجال أمام إدخال بعض التعديلات عليها وتنقيح بعض الأسماء فيها خلال مجريات النقاش مع رئيس الجمهورية وسائر القوى السياسية".

وفي الانتظار، تشير معطيات "النهار" إلى أن الرئيس المكلف يتّجه إلى اعتماد أسلوب جديد في النقاشات الحكومية المرتقبة مع الرئيس عون. وهو اطلق محرّكات المشاورات مع بعبدا، انطلاقاً من البحث في أسس تنفيذ البرنامج الحكومي وعناوين الإجراءات الإصلاحية التي تحتاج إلى توافق مع المكوّنات المعنية بالتأليف، باعتبار أن بيت القصيد يكمن في ضرورة الاتفاق على برنامج العمل واستشعار مدى الإستعداد الجدي لتنفيذ الإصلاحات، في وقت يلمس مقربون من ميقاتي أن التوصل إلى توافق على تنفيذ بنود برنامج عمل واضح هو المسألة الاكثر أهمية، في وقت كانت برزت معالم رفض لمجموعة من الإصلاحات في مرحلة سابقة من قبل قوى سياسية رئيسية في البلاد.

وسينطلق ميقاتي في المفاوضات الحكومية إنطلاقاً من أربعة عناوين: استقلالية الوزراء، وحكومة المهمة، والإصلاحات، والانتخابات. ومن ثم سينتقل إلى البحث في التوازنات التي ستقوم عليها الحكومة في توزيع الحقائب قبل التطرق إلى الأسماء. ويتجه بعدئذٍ إلى النقاش في الاسماء التي يريدها مستقلة من دون تأثير سياسي. وثمة قناعة راسخة لديه بأنه إذا كانت أسس تنفيذ البرنامج واضحة، حينئذٍ يصبح التأليف سهلاً.

وأكدت أوساط الرئيس ميشال عون لـ"الأخبار" أن "كل خطوة يخطوها في اتجاه التأليف ستقابلها خطوتان من جانبنا". أداء نجيب ميقاتي الذي يتصرف بطريقة مغايرة لسلفه سعد الحريري لجهة زيارة قصر بعبدا بعد الاستشارات وتأكيده أنه سيتردّد إليه "باستمرار"، فضلاً عن انفتاحه على الحديث مع الجميع، يعكس "تصرّفاً وفق حراجة الوضع... وهو أمر جيد" وفق مصادر في التيار الوطني الحر.

في المقابل، حذّرت أوساط مواكبة للملف الحكومي الإفراط بالتفاؤل قبل اتضاح الصورة أكثر خلال الأيام المقبلة، لافتةً إلى أنّ "عدم بروز العقد والشروط أمام ميقاتي بعد لا يعني أنها غير موجودة"، لا سيما وأنّ التشكيلة التي يعتزم طرحها على عون "لا تخرج عن سقف مبادرة عين التينة ولا تتجاوز الخطوط العريضة التي رسمها التفويض الممنوح من بيت الوسط".

وعليه، رأت الأوساط أنه بمعزل عن "الأجواء الوردية" التي سرت خلال الساعات الأخيرة فإنّ "طريق ميقاتي إلى بعبدا لن تكون معبّدة بالورود خصوصاً وأنّ عقبتين أساسيتين لا تزالان تعترضان التأليف، ولا يمكن تجاوزهما في حال استمر رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل في مطالبته بحقيبة الداخلية والثلث المعطل"، وأوضحت أنّ "باسيل يبدو من جهة مستميتاً في حاجته لضمّ "الداخلية" إلى حصته الوزارية لأنها ستدير العملية الانتخابية النيابية المقبلة في ظل تراجع شعبية "التيار الوطني"، ومن جهة أخرى يرى في "الثلث المعطل" ضمانته الوحيدة في الحكومة التي ستدير فترة الشغور الرئاسي بعد انتهاء ولاية عون".


عودة الى الصفحة الرئيسية