إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مستوردو المواد الغذائية: هل اتُخذ القرار بتخفيض ملموس للأسعار؟
مستوردو المواد الغذائية: هل اتُخذ القرار بتخفيض ملموس للأسعار؟
المصدر : المدن
تاريخ النشر : الإثنين ٦ تشرين أول ٢٠٢١

تراجعت أسعار الدولار في وقت سابق، وصولاً إلى نحو 13 ألف ليرة، فانخفضت أسعار بعض السلع بصورة ملموسة. لكن سرعان ما عاد سهم الدولار للارتفاع مقدّماً سبباً جوهرياً لرفع الأسعار مجدداً، فالتمس المواطنون ذلك سريعاً. ومع ارتفاع أسعار البنزين وتسعير المازوت بالدولار، باتت زيادة الأسعار أكثر فأكثر قدراً لا مفر منه. وعلَّلَ نقيب مستوردي المواد الغذائية، هاني بحصلي، الزيادة "بالمصاعب التي يواجهها القطاع الخاص، مثل صعوبات الضمان الاجتماعي، وكلفة الشحن". وكخلاصة للمشهد العام، قال بحصلي في حديث تلفزيوني "نحن لا نرى أي عامل لخفض الأسعار".
ودعا بحصلي التجار إلى "العدل في تسعير المواد الغذائية". وكان قد توقّع في وقت سابق أن تصل نسبة ارتفاع الأسعار "إلى 20 بالمئة، وهذا يعود فقط إلى زيادة أسعار المحروقات من دون التطرق إلى سعر صرف الدولار".

أما الحل، فألقى بحصلي مسؤوليته على الدولة، التي عليها "تفعيل الاقتصاد ليتم التخفيف من الأزمة. ولسنا نحن من نتحمل مسؤولية خفض الأسعار العالمية، وسعر الصرف للدولار".


عودة الى الصفحة الرئيسية