إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مش معقول 20 رغيف بثمن سيجارة”! السيسي للمصريين: حان الوقت لزيادة سعر الخبز المدعوم
مش معقول 20 رغيف بثمن سيجارة”! السيسي للمصريين: حان الوقت لزيادة سعر الخبز المدعوم
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الجمعة ١٧ آب ٢٠٢١

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الثلاثاء 3 أغسطس/آب 2021، إن الوقت حان لزيادة سعر رغيف الخبز المدعوم، وأضاف السيسي أنه لا يتحدث عن زيادة كبيرة في السعر، لكن عن أن زيادة السعر باتت ضرورة.

وفق ما ذكرته وسائل إعلام مصرية، قال عبدالفتاح السيسي: "جه الوقت إن رغيف العيش أبو 5 قروش يزيد ثمنه، مش معقول أدى 20 رغيف بثمن سيجارة".

كما أضاف الرئيس المصري خلال افتتاح شركة سايلو فوودز: "الكلام ده لازم يتوقف ونعيد تنظيمه بشكل مناسب.. رغيف العيش بيكلفنا 65 قرش، وهذا الأمر لازم يتوقف".

من جهة أخرى، شدَّد السيسي على أهمية قضية الزيادة السكانية وتنظيم الإنجاب في مصر، قائلاً: "تنظيم الإنجاب في مصر بيسَمّع في موضوعات كتيرة، وتحدي في موضوعات كثيرة أيضاً، والتعدي على الأراضي الزراعية عبارة عن نمو سكاني، وبالتالي زيادة الطلب على السكن، وتساءل: "يا ترى محتاجين نستمر بالنمو السكاني بالطريقة دي؟".

أضاف الرئيس المصري أن قضية النمو السكاني في منتهى الخطورة، وقال: "لما نيجي من 2011 إلى اليوم ما يقرب من 20 مليون زيادة، طيب يا ترى الأسعار بتبقى غالية ليه، لأن حجم الطلب بيزيد.. وبالطريقة اللي احنا ماشيين بيها في النمو السكاني كل الجهد اللي بنعمله.. إحنا مش بنمنّ على أهلنا، وده دورنا ولو مش قادرين نمشى".

انخفاض فاتورة استيراد القمح
تصريحات السيسي بخصوص الزيادة في سعر رغيف الخبز تأتي على الرغم من إعلان وزير التموين المصري، الثلاثاء، أن فاتورة استيراد القمح انخفضت 13% في العام الجاري، تماشياً مع خفض الواردات من سلع أولية رئيسية أخرى.

قال علي مصيلحي في كلمة "تم عمل نظام معلوماتي متكامل لإحكام الرقابة على إدارة ونقل وتداول الأقماح، أدى ذلك كله إلى تخفيض فاتورة الاستيراد 13% هذا العام".

كما قال الوزير إن مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- رفعت طاقة الطحن لديها إلى 3.4 مليون طن، وتهدف لبلوغ خمسة ملايين، وإن احتياطيات البلاد من القمح تكفي ستة أشهر ونصف الشهر من الاستهلاك.

يوم الإثنين، قالت الهيئة العامة للسلع التموينية، المشتري الحكومي للحبوب في مصر، إنها اشترت 60 ألف طن من القمح الروماني في مناقصة دولية. وقال إن احتياطيات السكر تكفي ستة أشهر بينما تكفي احتياطيات الزيوت النباتية خمسة أشهر ونصف الشهر.

فيما خفضت مصر واردات السكر من مليون طن إلى 200 ألف طن العام الجاري، كما قلصت وارداتها من الزيوت النباتية، إذ يجري توريد 32% منها محلياً. وطلبت الهيئة العامة للسلع التموينية كمية غير محددة من الزيوت النباتية في مناقصات محلية اليوم.


عودة الى الصفحة الرئيسية