إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | لبنان
أول تعليق لعائلة إيللا على انتصار قضيتهم.. 'ظفر إيللا أهم من مال الدني'
أول تعليق لعائلة إيللا على انتصار قضيتهم.. 'ظفر إيللا أهم من مال الدني'
المصدر : لبنان 24
تاريخ النشر : الجمعة ١٨ أيار ٢٠٢١

لا فرحة تعلو على فرحة مظلوم انتصر في قضية محقة. هنا، في بلد أصبح انتزاع الحق أمر شبه مستحيل، وبعد 6 سنوات من الإنتظار، حصلت الطفلة إيللا طنوس، التي فقدت أطرافها في العام 2015 بسبب خطأ طبي، على حكم في قضيتها التي هزّت الرأي العام. ويقضي الحكم بإلزام مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت ومستشفى سيدة المعونات في جبيل، والطبيبين "عصام. م" و"رنا. ش"، بأن يدفعوا بالتكافل والتضامن للطفلة طنوس مبلغ تسعة مليارات ليرة لبنانية بدل عطل وضرر، بالإضافة إلى دخل شهري لمدى الحياة يقدر بأربعة أضعاف الحد الأدنى للأجور. كذلك، قضى الحكم بإلزام المحكوم عليهم أن يدفعوا بالتكافل والتضامن مبلغ 500 مليون ليرة لوالد الطفلة و500 مليون ليرة أيضا لوالدتها بدل عطل وضرر.

تبدو تلك الخاتمة لقضية رأي عام بارقة أمل في ظل انهيار الثقة بالسلطة القضائية، فماذا تقول عائلة إيللا في هذا الخصوص؟

يشدد حسان طنوس، والد إيللا، على توضيح أمر هام، وهو أن لا شيء يعوض إيللا أو عائلة إيللا عن خسارتها، فما حصل معها لا يمكن تعوضه مادياً، "ظفر إيللا أهم عنا من أي مال بالدني".

من جهة أخرى، يثني حسان طنوس على الحكم ويعتبره "عادلاً وجريئاً". ويشير الى أن القضاء أثبت أنه جدير بثقتنا وأن هناك قضاة لا يمكن شراء ذمتهم. "أنا على علم أنهم مارسوا ضغوطاً كبيرة على القضاة كما مارسوها علينا، ولكن لم يديروا لهم آذانهم أبداً".

يستذكر حسان طنوس مسيرة 6 سنوات من الجهود لإيصال قضية وصوت إيللا، والاهم نيلها حقها.

ولكن ماذا عن العقبة الاكبر التي واجهتموها؟ يقول طنوس إن القانون اللبناني هو العقبة الاكبر، وخصوصاً في ما يخص "الدفوع الشكلية" التي يجب أن تلغى من قانون أصول المحاكمات الجزائية، منوها بأهمية تحديث القوانين.
أما عن وضع إيللا الصحي، فيقول والدها إن الطفلة لا تأخذ أي نوع من الادوية، وأنها تحرك يديها المبتورتين بشكل طبيعي جداً، حتى افضل من الآخرين، ولكنها لا تستطيع المشي بشكل طبيعي حتى الآن. ويضيف: "مسيرة العلاج بحاجة الى وقت اكبر وقد تحتاج إيللا الى عمليات زرع أطراف في المستقبل ولكننا نتروى حالياً".
أما عن مهاراتها، فينوه بأنها ذكية جداً، فهي تتحدث اللغات الثلاث: العربية والإنكليزية والفرنسية، هذا عدا عن المهارات التي لمسناها جميعاً من خلال فيديوهات انتشرت لها، فتارة نراها تغني لقيامة لبنان بصوت عذب وجميل، وتارة اخرى توثق إبداعاتها في الكتابة باللغة العربية بخط مستقيم.

"لآخر نفس رح نستمر حتى تحقيق العدالة".. هذا كان تعليق والد إيللا في كل مرة نسأله فيها عن القضية. اما بعدما انتصرت الطفلة ونالت حقوقها قضائياً، لا بد من الإضاءة على ملف ذوي الإجتياجات الخاصة في لبنان، الذين جل ما يطالبون به هو العيش بطريقة طبيعية مثلهم مثل غيرهم، وهذا طبعاً لا يمكن ان يحصل إلا إذا حصلوا على حقوقهم المالية التي تضمن لهم حياة كريمة، وإنشاء مراكز مخصصة لهم، بالإضافة الى تأمين خدمات خاصة بهم، كالتعليم والتنقل والوظائف.. من دون أن ننسى، محاربة الجهل المجتمعي تجاههم، وقد نبدأ من استبدال كلمة "إعاقة" بكلمة "ذوي الإحتياجات الخاصة" أقله..!


عودة الى الصفحة الرئيسية