إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | صيدا
المفتي عسيران: مسؤولية كبرى تقع على السياسيين ومن هم في سدة الحكم للخروج من هذا المأزق
المفتي عسيران: مسؤولية كبرى تقع على السياسيين ومن هم في سدة الحكم للخروج من هذا المأزق
تاريخ النشر : الثلاثاء ٧ أيار ٢٠٢٠

أدى مفتي صيدا والزهراني الجعفري الشيخ محمد عسيران صلاة عيد الفطر في حسينية صيدا – في محلة البوابة الفوقا في المدينة .
وأكد المفتي عسيران في خطبة العيد أن مسؤولية كبرى تقع على السياسيين وخاصة الذين هم في سدة الحكم في مواجهة الأزمات الراهنة مما يستلزم صحوة وطنية كبيرة والتخلي عن التشنجات وايقاف الهدر واعادة المال المنهوب . واعتبر ان لا غنى للبنانيين عن التفاهم لأن الحل لهذه الأزمة هو مسؤولية جميع اللبنانيين .
وجاء في خطبة الفطر للمفتي عسيران " الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين .لقد أكد الاسلام على وجوب حفظ الانسان وحفظ الوطن وأن العدل بين بني الانسان أمر آلهي لا يحق لأحد أن يحرم الآخر من نعمة الحياة او من نعمة الوطن بغير حق.. ان الوطن يعني الكثير للإنسان وقد أبصر النور في حناياه وأمضى نعومة أظفاره في بقاعه وكل ما احتضن من فكر وعقيدة تكفل الحرية لكل مواطن . ولقد اهتم الاسلام بتنظيم حياة الانسان وجعل حرية الراي وحرية الفكر في قلب الفرد المسلم حيث تترسخ العقائد الاسلامية . لقد خلق الله الانسان وسخر كل شيء لخدمته بعد أن اختاره خليفة له على هذه الأرض المباركة : " وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنسى نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله اليك ولا تبغ الفساد في الأرض ان الله لا يحب المفدسين " ( القصص 77 ) . كذلك هدى الله الانسان الى ما هو أبعد بكثير ، سلبه السلطة المباشرة على نفسه بمباشرة ما يضره من قتل وانتحار او غير ذلك حيث اكد لنا القرآن الكريم اهتمامه بحياة الفرد . قال تعالى: " ولا تلقوا بايديكم الى التهلكة وأحسنوا ان الله يحب المحسنين " ( البقرة 195)".
واضاف:" كثيرة هي المخاطر التي تعصف بلبنان فتمر سحائب الظلم ويستباح الوطن وتهتك الحرمات وكأن شريعة الغاب هي التي تسود ولا احد يحرك ساكناً ، حتى اصبح الاستقرار والعيش صعباً . لا خلاص لنا من المخاطر الا باستقامتنا على الطريق القويم وان نكون يدا واحدة على كل من ظلم او سرق الشعب او ساعد على الفساد .. ان الواقع المأساوي الذي نعيش اليوم في لبنان يستدعي الكثير من الوعي والحرص على المصلحة العامة يداً واحدة وصوتاً واحداً للتكاتف حول ما يخرج لبنان من الوباء العالمي ( كورونا) الذي اصبح هماً كبيراً على جميع اللبنانيين . علينا الحذر وأخذ الحيطة والإلتزام بالمعايير الصحية للخروج من الأزمة" .
وتابع المفتي عسيران " ان اللبنانيين تراضوا جميعاً على أن لبنان وطن لجميع ابنائه وان لبنان واحد واللبنانيين شعب واحد . ونحن في ذكرى التحرير وعلى مقربة من ذكرى نكبة فلسطين التي مرت قبل ايام وغداة يوم القدس العالمي ، وما نعيش في لبنان من أزمة اقتصادية فائقة وأزمة كهرباء وماء وما يعيش الطلاب من ازمة واصرار اصحاب المدارس على تسديد الأقساط المدرسية وعدم دفع رواتب المعلمين يزيد في الأزمة التي لا يستطيع المواطن الخروج منها ، ان مسؤولية كبرى تقع على السياسيين وخاصة الذين هم في سدة الحكم ، والحكومة الحالية معطلة لا تملك الخروج من هذا المأزق ، مما يستلزم صحوة وطنية كبيرة اذ اننا نحتاج الى التخلي عن جميع التشنجات وايقاف الهدر واعادة المال المنهوب ، ولا غنى للبنانيين عن التفاهم ، لأن الحل لهذه الأزمة هو مسؤولية جميع اللبنانيين وعلى الحكومة ان تتصرف تجاه الشعب تصرفاً مسؤولاً يعود على الجميع بالخير والنفع" .
وقال" في ذكرى النكبة وسلب ارض فلسطين العزيزة نقول ان ما تريده اسرائيل واعوانها هو زرع الفتنة والتوسع في المنطقة والسعي الى انشاء دويلات تحمي كيانها الغاصب وتؤمن لها الاستمرار والمضي في سلب الأراضي العربية وقهر الشعوب " .