إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار دولية
نبأ مروع من ترمب... إستعدوا !!
نبأ مروع من ترمب... إستعدوا !!
المصدر : سكاي نيوز
تاريخ النشر : الإثنين ٢٥ نيسان ٢٠٢٠

منذ هجمات 11 أيلول الشهيرة، لم تعش الولايات المتحدة، ونيويورك تحديدا، أجواء مثل التي تعيش في ظلها حاليا بعد تفشي فيروس كورونا.

والسبت، أعلن في نيويورك، التي تعد مركز وباء كوفيد-19 بالولايات المتحدة، عن تسجيل 630 وفاة في يوم واحد، في أسوأ حصيلة خلال 24 ساعة، مما يرفع عدد المتوفين داخل الولاية إلى 3565، وهو أكبر بكثير من عدد المتوفين في أي ولاية أميركية.

رقم الوفيات الجديد تجاوز، في مفارقة حزينة، عدد الذين سقطوا قتلى بهجمات 11 أيلول عام 2001، حين أسفرت تلك الهجمات الإرهابية عن مقتل نحو 2996 شخصا، غالبيتهم الساحقة في مدينة نيويورك.

بيد أن "المأساة" لا تنتهي هنا، فعدد ضحايا كورونا لن يتوقف بالتأكيد عند هذا الحد، وقد حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب من أن الأسبوعين المقبلين سيكونان الأصعب بالنسبة للولايات المتحدة في مواجهة الفيروس فتاك، مشيرا إلى "الاستعداد لزيادة كبيرة" في عدد الوفيات.

ومع الارتفاع الكبير في عدد المصابين والمتوفين، إلى جانب الضغط الشديد الذي تعيشه المنشآت الصحية الأميركية، أكد ترمب أن كل القرارات التي سيتم اتخاذها ستكون من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الأرواح.

وأمام خطورة الوضع، التجأ الرئيس الأميركي إلى تعزيز دور الجيش في دعم جهود مكافحة الوباء. وقد أعلن أن آلافا آخرين من الجنود سيشاركون في المساعدة على مواجهة وباء كورونا.

وخلال مؤتمر صحفي، الجمعة، شدد رئيس بلدية مدينة نيويورك، بيل دي بلاسيو، على الحاجة "الملحة" لأجهزة تنفس صناعي، مشيرا إلى أن المدينة تحتاج إلى ما بين 2500 إلى 3000 جهازا إضافيا للاستجابة للاحتياجات الأسبوع المقبل.

وتابع رئيس البلدية "أجهزة التنفس تلك بالنسبة إلي هي أحد أوضح الأمثلة عن الحياة والموت". وأضاف "إذا أردنا إنقاذ كل روح نستطيع إنقاذها، فيجب أن يكون لدينا أجهزة التنفس التي نحتاجها في الزمان والمكان اللذين نريدها فيهم".

ويعتقد خبراء في مجال الصحة أن نيويورك، التي تمتد إلى الحدود الكندية، ربما تكون على مسافة أسبوع من الوصول إلى ذروة الأزمة الصحية، التي حصدت أرواح نحو 60 ألف شخص في أنحاء العالم.

وقال حاكم الولاية آندرو كومو "نحن لسنا في الذروة إلى الآن، نحن نقترب منها.. قراءتنا للتوقعات أننا في مكان ما في نطاق السبعة أيام".

وأضاف "مر 30 يوما فقط منذ حالتنا الأولى"، وأضاف "لكنها تبدو عمرا كاملا".

وطبقا للإحصائيات توفي في مدينة نيويورك وحدها أكثر من ربع عدد المتوفين بالفيروس في الولايات المتحدة.

دعا الرئيس دونالد ترمب، السبت، مواطنيه الأميركيين إلى الاستعداد لزيادة كبيرة في عدد حالات الوفاة من جراء فيروس كورونا خلال الأيام المقبلة، مؤكدا أن البلاد ستواجه "أصعب أسبوعين" في تلك الجائحة.

وقال ترمب خلال لقاء مع الصحفيين " سيكون هناك عدد كبير من الوفيات".

ورفض الرئيس الأميركي انتقادات بأن الحكومة الاتحادية لم تفعل ما يكفي لتوفير أجهزة تنفس صناعي يحتاجها بشدة كثيرين من مرضى كورونا الذين باتوا في حالة خطيرة من أجل البقاء على قيد الحياة، قائلا إن بعض الحكام يطلبون عددا من الأجهزة أكبر مما سيحتاجونه.

وقال ترمب عن الطلبات التي تلقتها إدارته لتوزيع معدات من المخزون الوطني الاستراتيجي إن "المخاوف من حدوث نقص أدت إلى زيادة الطلبات".

ويوجد في الولايات المتحدة أعلى عدد في العالم من حالات الإصابة المعروفة بوباء كوفيد-19 وهو المرض التنفسي الذي يسببه فيروس كورونا.

وتوقع خبراء في "البيت الأبيض" وفاة ما بين 100 ألف و240 ألف أميركي في تلك الجائحة، حتى إذا تم الالتزام بالأوامر الشاملة بالبقاء في المنازل، وفق ما نقلت "رويترز".

وقال ترمب: "إننا مقبلون على وقت سيكون مروعا جدا"، ربما لم نر قط شيئا مثل هذا النوع من الأعداد. ربما خلال الحرب العالمية الأولى أو الحرب العالمية الثانية أو ما شابه ذلك".

وإلى الآن قتل فيروس كورونا المستجد 3565 شخصا في نيويورك. وقال كومو في مؤتمر صحفي إن الوضع مثير للقلق بشكل خاص في لونغ أيلاند شرقي مدينة نيويورك حيث أن عدد الحالات يتصاعد "مثل حريق ينتشر".