إختر من الأقسام
آخر الأخبار
حوادث وأمن | لبنان
العدو الإسرائيلي يهدّد بيروت والقرى اللبنانية الحدودية بـ'دفع ثمن باهظ'
العدو الإسرائيلي يهدّد بيروت والقرى اللبنانية الحدودية بـ'دفع ثمن باهظ'
المصدر : الجديد
تاريخ النشر : السبت ٢٨ شباط ٢٠٢٠

هدّد قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الإسرائيلي أمير برعام باستهداف بيروت، وقال "إن الحكومة اللبنانية الجديدة تخضع لرغبات "حزب الله" وتحمي مصالحه"، مهدداً إيران وبيروت والقرى اللبنانية الحدودية بـ"دفع ثمن باهظ". ولفت إلى أن "حزب الله" يواصل جهوده "لاقتناء مزيد من السلاح الأكثر دقة"، مشيرا في الوقت نفسه، إلى قول رئيس الجمهورية ميشال عون الأسبوع الماضي لصحيفة فرنسية "إن "حزب الله" لا يتدخل في قرارات الحكومة وأنه يلتزم شخصيا بأن يحترم الحزب القرار 1701، مشددا على أن "ما قيل بالفرنسية، ليس ما يحدث على الأرض".

وأضاف برعام: "يعرفون في بيروت وفي جبل عامل جنوب لبنان، أنهم سيدفعون ثمنا باهظا. الجيش الإسرائيلي سيستمر في العمل لإحباط الجهود التي تهدد أمننا طالما تطلب منا ذلك". وأضاف: "سنجني الثمن من "حزب الله" وأيضا من أسياده في الشمال الشرقي (في إشارة إلى إيران)، وأيضاً من عاصمة الدولة اللبنانية بيروت، وبالطبع من القرى الشيعية جنوب لبنان، التي تستخدم ملجأ وقاعدة للحزب".

ومن جهته، قال قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلي الجنرال تامير يدعي انّ "الجبهة معرضة لهجمات صاروخية حادة لم تشهدها إسرائيل في الحروب الماضية، وقد تتعرض ايضاً لهجوم سيبراني خلال الحرب المقبلة، ولا نعرف ما اذا كانت اسرائيل مستعدة لمثل هذه الحروب ام لا".

وقال يدعي ان إسرائيل تتفهم أن "الأمور على الجانب الآخر قد تغيرت، وأن نطاق الصواريخ أصبح قوياً من حيث الكم والوزن والقوة والدقة، وأصبح التحدي متعدد الأبعاد، وأن إسرائيل تواجه تحديات جمة، وانّ إطلاق الصواريخ في المستقبل لن يكون له مثيل، وليس كما تعرضت إسرائيل له في حرب غزة الأخيرة، وكذلك في حرب لبنان الثانية، والصواريخ سيكون لها القدرة على الوصول بشكل كبير وشَل الوظائف والحياة في الجبهة الداخلية الإسرائيلية".


عودة الى الصفحة الرئيسية