إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سيتم تفكيكه والتبرع به لإحدى الدول الصديقة.. ملعب 974 يُودّع قطر باستضافة آخر مبارياته أمس!
سيتم تفكيكه والتبرع به لإحدى الدول الصديقة.. ملعب 974 يُودّع قطر باستضافة آخر مبارياته أمس!
تاريخ النشر : الأربعاء ١ كانون أول ٢٠٢٣

أقيمت آخر مباراة على استاد "974"، والذي تم بناؤه بمنطقة رأس أبوعبود بالدوحة، في مونديال قطر 2022، والتي جمعت البرازيل وكوريا الجنوبية ضمن الدور ثُمن النهائي للبطولة، وانتهت بفوز راقصي السامبا 4/1.

وبنهاية هذه المباراة ودّع استاد "974" بالدوحة مونديال قطر 2022، قبل تفكيكه بالكامل ونقله إلى إحدى الدول الصديقة لقطر.

ولا يشير الرقم 974 فقط إلى رمز الاتصال الدولي الخاص بدولة قطر، بل يرمز أيضاً إلى عدد حاويات الشحن البحري التي استخدمت في بناء الاستاد.

وأعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر، أن مباراة البرازيل وكوريا في نهائيات كأس العالم، هي الأخيرة على هذا الملعب "الفريد"، ويتم بعدها تفكيك الاستاد بالكامل.

واستاد 974 هو أول ملعب في العالم يتم بناؤه وتفكيكه بالكامل بعد نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم.

ويقع استاد 974 في منطقة رأس أبو عبود، على بعد 10 كيلومترات شرق وسط الدوحة، حيث قالت لجنة المشاريع والإرث إن هذا المكان الفريد من نوعه، يحتفي بالإرث البحري والتجاري العريق لدولة قطر.

مباريات استضافها الاستاد الفريد

ظهر استاد 974 للمرة الأولى في المونديال، يوم الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، عندما استضاف مباراة المكسيك وبولندا.

وأقيمت 5 لقاءات على هذا الملعب ضمن الدور الأول، وهي البرتغال وغانا، فرنسا والدنمارك، البرازيل وسويسرا، بولندا والأرجنتين، صربيا وسويسرا.

آخر مباراة أقيمت على استاد 974 كانت في الدور ثمن النهائي (الـ16)، أمس الإثنين 5 ديسمبر/كانون الأول 2022، وبعدها يودع الملعب أجواء المونديال رسمياً.

وخلال بطولة كأس العرب التي أقيمت في الفترة ما بين 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، حتى 18 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه، استضاف الملعب 6 مباريات، على رأسها لقاء تونس ومصر في الدور نصف النهائي، ومباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بين مصر وقطر.

مصير الحاويات التي تم استخدامها في البناء

عقب انتهاء البطولة، سيتم تفكيك الملعب بالكامل والتبرع به لإحدى الدول التي لم يتم الكشف عنها حتى الآن.

وأشارت تقارير صحفية إلى أنه سيتم إعادة استخدام الحاويات والهيكل في بناء ملعب جديد بإحدى الدول الصديقة لقطر، أو الدولة التي سيختارها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لإهداء الملعب الجديد إليها.

ومكان الملعب الحالي سيتم إنشاء مرافق تطل على الواجهة المائية تعود بالنفع على أبناء المجتمع، بالإضافة إلى مركز حيوي للأعمال.


عودة الى الصفحة الرئيسية