إختر من الأقسام
آخر الأخبار
عين الحلوة': بدء التحقيقات باغتيال العسوس.. وفتح تتّهم 'عناصر مأجورة لأجندات مشبوهة'
عين الحلوة': بدء التحقيقات باغتيال العسوس.. وفتح تتّهم 'عناصر مأجورة لأجندات مشبوهة'
المصدر : رأفت نعيم - مستقبل ويب
تاريخ النشر : الخميس ٦ آب ٢٠٢٢

بدأت في مخيم عين الحلوة التحقيقات في جريمة اغتيال مسؤول الارتباط والعلاقات العامة في قوات "الأمن الوطني الفلسطيني" في لبنان العميد سعيد علاء الدين الملقب بـ "أبو نادر العسوس" داخل المخيم اثناء ادائه صلاة العشاء مساء الإثنين.

جريمة اغتيال " أبو نادر " الذي كان يتمتع بعلاقات جيدة مع كل من عرفه ، احدثت حالة من الصدمة في اوساط المخيم،  الذي شهد غداة الجريمة هدوءاً حذراً ، فيما تركز الاهتمام الفلسطيني على التحقيقات التي تشرف عليها الأجهزة الأمنية والقضائية اللبنانية .

وفي هذا السياق اتهمت " منظمة التحرير الفلسطينية" وحركة "فتح" وقوات "الأمن الوطني الفلسطيني" في لبنان " في بيان "عناصر مأجورة تعمل لأجندات مشبوهة باغتياله" ، معاهدين على " محاسبةِ مرتكبي هذه الجريمة النكراء التي نفّذتها عناصر مأجورة تعمل لأجندات مشبوهة تستهدف النيل من أمن واستقرار المخيمات " وأن من اغتالو الشهيد العسوس تعمّدوا " استهدافه في إطار مسلسل دموي لإستهداف قيادة وكوادر حركة "فتح" والأمن الوطني التي تشكل صمام أمان في وجه الفتن والمخططات التآمرية على قضيتنا ومشروعنا الوطني، بهدف زعزعة أمن واستقرار أهلنا ومخيماتنا والجوار اللبناني.، مؤكدين أن " دماء الشهيد سعيد علاء الدين لن تذهب هدراً ".

من جهته قائد القوة الفلسطينية المشتركة في المخيم العميد عبد الهادي الأسدي قال "ان الاوضاع في المخيم هادئة وان الجهود تتركز على التحقيقات الامنية لكشف الملابسات والمجرمين، وان التحقيق في هذه الجريمة يجري تحت اشراف الجهات الأمنية والقضائية اللبنانية المختصة وأنه تم تسليم كل ما توافر من كاميرات مراقبة في محيط مكان الجريمة الى مخابرات الجيش اللبناني.

وعقدت القيادة السياسية المشتركة الفلسطينية في منطقة صيدا اجتماعا طارئا في مقر القوة المشتركة في المخيم دانت فيه الجريمة وأكدت على مواصلة التحقيقات لكشف المجرمين ومعاقبتهم، قبل ان يقوم المشاركون بزيارة منزل عائلة "العسوس" ويقدموا التعازي الى شقيقه واقاربه، مؤكدين على ان الجريمة لن تمر دون عقاب.

ولم يتقرر حتى الآن موعد دفن جثمان الشهيد علاء الدين وتردد أن التشييع ينتظر عودة أولاده الموجودين خارج لبنان.


عودة الى الصفحة الرئيسية