إختر من الأقسام
آخر الأخبار
'عكاظ': لبنان يمضي بطريق مخيف وأصبح خطرا على محيطه العربي وعودة الدعم الاقتصادي له ليست بالسهولة التي يتصورها ماكرون
'عكاظ': لبنان يمضي بطريق مخيف وأصبح خطرا على محيطه العربي وعودة الدعم الاقتصادي له ليست بالسهولة التي يتصورها ماكرون
تاريخ النشر : الإثنين ٢٤ كانون أول ٢٠٢٢

رأت صحيفة "عكاظ" السعوديّة، أنّه "اختزال ساذج عندما يظنّ أحد أنّ تصريحًا مسيئًا للسعودية من مسؤول ​لبنان​ي، هو لبّ المشكلة وكلّ القضيّة، وأنّ خروجه من التركيبة الحكوميّة سوف يحلّها ويعيد العلاقات إلى ما كانت عليه".

ولفت في مقال، إلى أنّ "الوزير السّابق ​جورج قرداحي​ قد حاول تصوير استقالته أو إقالته، بأنّها خيط الحلّ ومفتاح تهدئة الأجواء وعودة المياه إلى مجراها، بل إنّه في خطاب استقالته ارتكب خطأً أسوأ من خطئه السّابق، عندما قال إنّه باستقالته يريد تجنيب اللّبنانيّين في السعوديّة والخليج دفع ثمن استمراره في الحكومة، وبهذا يؤكّد تعمّده وإصراره على الإساءة للسعوديّة، كموقف ثابت له وأجندة واضحة وفاضحة".

وأشارت الصّحيفة إلى أنّ "عمومًا، استقالته خبر غير مهمّ للغاية، كما قال مذيع قناة "العربيّة" المبدع محمد الطميحي، والأكثر أهميّة هو وضع لبنان بشكل عام والتّدهور السّياسي الّذي يعيشه، وتسبّب في سوء أحواله الاقتصاديّة ومعاناة ​الشعب اللبناني​ بشكل غير مسبوق في ​تاريخ لبنان​".

وأوضحت أنّ "التّركيبة السّياسيّة الرّاهنة قد اختارت الرّضوخ لهيمنة "​حزب الله​" والخروج من الفلك العربي، بل والإساءة لأكبر الدّاعمين للبنان وأخلصهم، وعندما يصرح الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ بأنّه سيبحث بعودة الدّعم الاقتصادي للبنان من ​الدول الخليجية​، فإنّ ذلك ليس بالسهولة الّتي يتصوّرها، ولن يتحقّق لمجرّد أنّه طلب من ​الحكومة اللبنانية​ إقالة قرداحي".

وأكّدت أنّ "المشكلة أعمق بكثير من هذه الشكليّات، فلبنان أصبح خطرًا على نفسه وعلى محيطه العربي، بتحوّله إلى بؤرة تحتضن واحدة من أخطر الميليشيات الإرهابيّة، الّتي تصدّر كوادرها للإخلال بأمن دول الخليج، تنفيذًا لتعليمات ​إيران​، وقد أصبح هذا الحزب الشيطاني هو المسيطر الحقيقي على كلّ شيء في لبنان؛ وبالتّالي لن ينجو هذا البلد إلّا بعلاج الدّاء الحقيقي الّذي يعاني منه".

كما ذكرت الصحيفة أنّ "السعوديّة قادرة على حماية نفسها من مؤامرات "حزب الله" ومسؤوليه وكوادره وأذنابه، لكنّ لبنان هو الّذي يمضي في طريق مخيف، بعد أن تآمر ساسته عليه بانضوائهم تحت راية "حزب الله" الإيراني".


عودة الى الصفحة الرئيسية