إختر من الأقسام
آخر الأخبار
ارتفاع ملحوظ في نسب دخول الحوامل للمستشفيات بـ«كورونا»... فما السبب؟
ارتفاع ملحوظ في نسب دخول الحوامل للمستشفيات بـ«كورونا»... فما السبب؟
المصدر : الشرق الأوسط
تاريخ النشر : الأحد ٢٦ آب ٢٠٢١

ارتفعت في الفترة الأخيرة أعداد النساء الحوامل اللواتي دخلن إلى المستشفيات بسبب إصابتهن بفيروس كورونا المستجد.
وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أظهر تحليل أجرته جامعة أكسفورد لبيانات مرضى «كورونا» بمستشفيات بريطانيا، ونشرت نتائجه الخميس الماضي، أن عدد النساء الحوامل اللواتي دخلن للمستشفيات بعد إصابتهن بالفيروس قفز سبعة أضعاف منذ شهر مايو (أيار) الماضي، حيث كان العدد يقدر في الوقت ذلك بـ28 حالة في الأسبوع ليصبح حالياً 200 حالة في الأسبوع.
والأسبوع الماضي، أخبر عدد من أطباء العناية المركزة «ديلي ميل» أن ما يقرب من عشرة في المائة من مرضى «كورونا» لديهم هم من النساء الحوامل اللائي كن يتمتعن «بصحة جيدة».
ويقول أحد أطباء العناية المركزة في منطقة ميدلاندز، «أعداد النساء الحوامل المصابات بـ(كورونا) تتزايد بسرعة. غالباً ما يتم ولادة الأطفال قبل الأوان بعملية قيصرية طارئة لأن الأم تكون مريضة جداً».
وتقول الدكتورة كجيرسيتي آغارد، اختصاصية طب الأم والجنين في مستشفى الأطفال في تكساس، إن الحمل في الأساس يعرض النساء لخطر كبير عند إصابتهن بـ«كورونا»، بسبب انخفاض سعة الرئة للمرأة الحامل، مع نمو الطفل داخلها.
وأضافت قائلة: «إن قلب المرأة الحامل يضخ 1.5 مرة أكثر من المعتاد لتوفير الدم الكافي للطفل والمشيمة. هذا العمل المفرط للقلب، الذي نسميه زيادة في النتاج القلبي، يعرض النساء الحوامل أيضاً لخطر الإصابة بمشكلات قصور القلب، التي يمكن أن تكون مظهراً وسبباً محتملاً للوفاة بسبب (كورونا)».
وقد تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بحماسة مفرطة في الجهاز المناعي المصمم لحماية الجنين النامي، مما قد يؤدي إلى ما يسمى بـ«عاصفة السيتوكين» - استجابة مفرطة من قبل الجهاز المناعي لـ«كورونا»، التي تشير إلى مرض أكثر شدة، وغالباً ما تحتاج هذه النساء إلى العناية المركزة.
وأخيراً، هناك احتمالية متزايدة لتجلط الدم أثناء الحمل، التي من المعروف أن الفيروس يجعلها أسوأ.
ولكن ما السبب في ارتفاع نسب دخول الحوامل للمستشفيات بسبب «كورونا» مؤخراً؟
أشارت بيانات باحثي أكسفورد إلى أن 99 في المائة من ضحايا «كورونا» من النساء الحوامل لم يحصلن على اللقاح.
واتهم الخبراء والناشطون الهيئات الصحية ببريطانيا وعدد من دول العالم بنشر «معلومات خاطئة» حول اللقاحات والتقليل من خطر الفيروس على النساء الحوامل اللائي في الواقع، أكثر عرضة للدخول إلى المستشفى بعشرة أضعاف من الشخص العادي.
ووجدت دراسة استقصائية أجريت على 9000 امرأة حامل في المملكة المتحدة أن أكثر من ثلاثة أرباعهن قلن إن العاملين الصحيين فشلوا في توصيتهن بتلقي التطعيم.
علاوة على ذلك، فإن عدم تضمين النساء الحوامل في تجارب سلامة اللقاح في البداية زرع بذرة الشك الأولى في أذهانهن بشأن خطورة اللقاحات.


عودة الى الصفحة الرئيسية