إختر من الأقسام
آخر الأخبار
تربية | صيدا
تخرّج ثانوية حسام الحريري: دموع الأهل فرحاً تواكب الأبناء .. عن بعد !
تخرّج ثانوية حسام الحريري: دموع الأهل فرحاً تواكب الأبناء .. عن بعد !
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الجمعة ٧ تموز ٢٠٢٠

احتفلت ثانوية حسام الدين الحريري التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا بتخريج دفعة العام 2020 من خريجيها وعددهم اكثر من مئة طالب وطالبة من الصفوف المنتهية ( الثالث الثانوي ) بفروعه كافة وطلاب البكالوريا الدولية والبكالوريا الفرنسية والمنهاج الأجنبي.

وتميز حفل التخرج هذا العام ببرنامج استثنائي اعتمدت فيه طريقة الـ ”Drive-thru “ مراعاة لإجراءات التباعد الاجتماعي ولشروط السلامة العامة والوقاية من فيروس كورونا ، وحرصاً من الثانوية على عدم حرمان الأهل من مشاركة ابنائهم فرحة النجاح والتخرج .

واقيم الإحتفال في باحة القسم الثانوي والتي تحولت الى مسرح كبير ، فخصصت منصة لتسليم الشهادات للخريجين الذين توزعوا على طول الجهة المقابلة ، وحدد بينهما مسار وسطي اجتازته سيارات الأهل الذين شاركوا ابناءهم فرحة التخرج عن بعد ، بشكل اتاح لهم مشاهدتهم وهم يتسلمون شهاداتهم والتقاط الصور لهم بهواتفهم ، وسط اجواء احتفالية مؤثرة عبّر بها كل منهم على طريقته واختلطت فيها دموع الفرح بمشاعر الفخر والاعتزاز التي واكبت الأبناء على انغام الموسيقى .

واقتصر حضور الحفل على رئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب وامينها العام الأستاذ رغيد مكاوي والمديرة الجديدة للثانوية السيدة منى المجذوب الصباغ بالإضافة الى عدد من أفراد الهيئتين التعليمية والإدارية .

بعد تلاوة من القرآن الكريم من الطالب محمد حشيشو ، القت مديرة القسم المتوسط ديانا صالح كلمة ترحيبية اعتبرت فيها انه “ في ظل الظروف الراهنة كان لا بدّ من حفل تخرّج استثنائي نلتزم فيه من جهة بالإجراءات الاحترازية وقواعد التباعد الإجتماعي ونؤكّد من جهة أخرى على قدرتنا على التفاعل مع الظروف مهما كانت بما نحمل من روح التحدي والإصرار” وقالت” لا شك في أنها لحظات فخر لثانوية حسام الدين الحريري فرؤيتنا قد تجسدت اليوم في طاقات شبابية واعدة نؤمن بمهاراتهم وقدراتهم وامكانياتهم التي تمكنهم من التميز والابداع وان أختلفت مجالاتهم. خالص دعواتنا لهم في هذه المناسبة الطيبة أن يكونوا مواطنين قادرين على التأثر والتأثير في مجتمعهم ووطنهم”.

واضافت” وفي هذه اللحظات الطيبة ، لا يسعنا الا ان نذكر من سطرت صفحات مضيئة في مسيرة ثانوية حسام الدين الحريري وبصمة خاصة في قلوب العاملين فيها ، فتحية مقترنة بالحب والتقدير الى السيدة لطفية مظلوم من الأسرة التربوية لثانوية حسام الدين الحريري “.,

كلمة الخريجين

كلمة الخريجين القاها الطالب اديب مرضعة الذي استحضر مسيرة 15 سنة في ثانوية حسام الدين الحريري وما حفلت به من ذكريات جميلة تشاركها وزملاءه ومعلميهم “. وقال” عشنا سويا لحظاتٍ مؤثرةً حيث ضحكنا معًا ،تعلمنا معًا،حلمنا معًا .. ببساطة لقد كبرنا معًاً.. ومهما كبرنا في السنَ سنحملُ ذكرياتِ الطفولةِ والشبابِ المحفورةِ في العيون والقلوب دومًا”..

واضاف” لم تكن هذه السنة اعتيادية، عشنا فيها الكثير ورأينا الكثير، من ازمةٍ اقتصاديةٍ الى انتفاضةٍ شعبيةٍ كان لنا فيها دورٌ كبيرٌ، الى أزمةٍ صحيةٍ منعت بعض اصدقائنا اليومَ من مشاركتنا حفلَ التخرّجِ بسببِ اغلاقِ المطاروإلى أزماتٍ متتاليةٍ لا يتسعُ المجالُ لذكرِها. وإذ كنّا نعتبرُ أنّ ما يحصلُ حولنا اليومَ هو علامة على التداعي والانهيارِ نؤكّدُ على أننا سنكونُ العلامةَ الفارقةَ وقوّى التغييرِ التي يطمحُ اليها الجميع”. لقد غرس هذا الصرحِ التعليمي في أنفسنا الإبداعَ والطموحَ والاصرارَ على النجاح.ونحن إذ ننطلقُ من بوابتِه بخطى ثابتةٍ نحو أبوابِ الحياةِ نعدكُم أن نكتشفَها بثقةٍ تامةٍ وأن نكون أوفياءَ لأحلامِكم وخيرَ سفراء لثانوية حسام الدين الحريري “، متوجهاً بالشكر والتقدير الى مدرسته ومعلميه والى والديه على دعمهم اللآمتناهي.

بعد ذلك قام رئيس الجمعية يوسف النقيب بمشاركة المديرة منى المجذوب الصباغ بتوزيع الشهادات على الخريجين .

النقيب

وكان النقيب وجه كلمة مسجلة الى جميع خريجي مدارس الجمعية لهذا العام هنأهم فيها على تخرجهم واوصاهم بأن “يكملوا مسيرتهم العلمية وبعدها المهنية بنجاح وتفوق وأن يستثمروا أوقاتهم بما يفيدهم”. وقال “ تذكروا دائماً أن لكم بيتاً نسعد بانضمامكم إليه في المستقبل كأعضاء في الهيئة العامة لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا. ونحن أكيدون أن الوطن سيزهو بكم وسيزدهر بعطائكم”.

وتوجه النقيب الى معلمي ومعلمات المقاصد بتحية تقدير واعتزاز على” الدور الهام الذي يقومون به في ظل أصعب وأحلك الظروف الصحية والاجتماعية والاقتصادية الحالية، وهو المساهمة في بناء المجتمع والوطن عبر تنشئة الأجيال وتنمية قدراتهم، وحسن الالتزام والانتماء إلى العائلة المقاصدية الواحدة التي نحرص ونسعى جميعاً على متابعة رسالتها التربوية كلاً بدوره ومسؤولياته، وإيماننا بالله العلي القدير وثقتنا به كبيرة أننا وبعونه تعالى سوف نجتاز جمعياً هذا الامتحان الصعب بقوة وإيمان وعزم بتضامننا وتكافلنا”.

عرض الصور