إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات | صيدا
تكثيف الإجراءات على طول الشاطئ والمسبح الشعبيّ في صيدا والبلدية تُنبِّه (صور)
تكثيف الإجراءات على طول الشاطئ والمسبح الشعبيّ في صيدا والبلدية تُنبِّه (صور)
المصدر : احمد منتش | النهار
تاريخ النشر : الثلاثاء ٧ أيار ٢٠٢٠

كثّفت قوى الأمن الداخلي في صيدا طوال اليوم إجراءاتها الأمنية على طول الشاطئ، لا سيما في محلة المسبح الشعبيّ، الذي يعتبر المتنفس الوحيد للسباحة والاستجمام. وعملت دوريات متواصلة على إجبار الناس الموجودين في مياه البحر أو على الشاطئ على الخروج، تحت طائلة تسطير محاضر ضبط بحقّهم خصوصا بعد حادثة وفاة الصيداوي مصطفى الشريف غرقاً في مياه البحر.

وعلى الرغم من وجود لافتات تحذّر من الدخول إلى المسبح، إلا أنّ عدداً من الناس والشبان لا يزالون يقصدونه بغية السباحة أو الاستجمام على الشاطئ، في ظل الطقس الحار وتوقف الأعمال في العديد من المحال والمؤسسات التجارية والصناعية في المنطقة.

من جهتها، أهالت بلدية صيدا بجميع المواطنين والمقيمين والزوار عدم ممارسة السباحة على طول الشاطئ الصيداوي إلتزاماً بمقررات التعبئة العامة بمواجهة تداعيات فيروس #كورونا، وأيضا حفاظاً على سلامتهم من التيارات البحرية.

ولفتت إلى أنه سجلت اليوم وفي الايام القليلة الماضية حوادث غرق تم التدخل لإنقاذ أصحابها، فيما وافت المنية قبل أيام ابن صيدا مصطفى بشير الشريف.

وقالت: "إنّ مرفق المسبح الشعبي (شمال المدينة) لا يزال مقفلاً، ولم يتم إفتتاحه بعد لاستقبال رواد السباحة، وتالياً، فإنّ فريق الإنقاذ البحري في المسبح غير متوافر حاليا، ما يفاقم من مخاطر السباحة من الذين يخرقون قرارات التعبئة العامة بهذا الصدد بفعل التيارات البحرية القوية".

كما وضعت البلدية، قبل نحو أسبوعين، لافتات تحذيرية عند الكورنيش البحري، وتحديدا عند مدخل المسبح الشعبي المقفل لتنبيه المواطنين بقرار منع السباحة والتجمّع على الكورنيش والشاطئ. وتقوم شرطة البلدية إلى جانب القوى الأمنية المعنية وفوج الإطفاء التابع للبلدية بتسيير دوريات لتطبيقق قرار المنع وعدم السباحة بانتظار رفع قرار الحظر والمرتقب قريباً.

عرض الصور