إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سياسة | صيدا
د. ناصر حمود: وزارة الصحة لم تتعاط بالجدية اللازمة مع حجر العائدين من الخارج واغلاق البلد وحده لا يكفي..
د. ناصر حمود: وزارة الصحة لم تتعاط بالجدية اللازمة مع حجر العائدين من الخارج واغلاق البلد وحده لا يكفي..
المصدر : حنان نداف
تاريخ النشر : السبت ٤ أيار ٢٠٢٠

اعتبر منسق عام تيار المستقبل في صيدا والجنوب الدكتور ناصر حمود أن وزارة الصحة لم تتعاطى بموضوع تطبيق الحجر الصحي على اللبنانيين العائدين بالجدية اللازمة لمنع انتقال العدوى الى المقيمين .

وقال حمود في تصريح له " كان الأجدى أن تكون المتابعة من قبل وزارة الصحة دقيقة اكثر وان تتعامل مع هذا الموضوع بجدية أكبر، الأمر الذي لم نلمسه في تعاطيها مع بعض الرحلات الجوية العائدة من الخارج ولا سيما الطائرة التي قدمت من افريقيا الأسبوع الماضي وكان من بين ركابها 25 حالة ايجابية مصابين بـ" Covid -19 " والتي تبين لاحقاً ان العدوى انتقلت من بعض هؤلاء المصابين بعد وصولهم ".

واضاف حمود " كان يفترض ان يبقى هؤلاء كما الحالات السلبية من باقي الركاب المرافقين تحت نظر ومتابعة الوزارة والجهات المعنية تلافياً لما حصل ، كحجرهم في منازل او غرف منفصلة تكون مجهزة بخطوط هاتفية أرضية وليس اعتماد الهاتف الجوال الذي يجعل من الصعوبة بمكان رصد مكانهم او تنقلاتهم طيلة الفترة المحددة للحجر ، وأن يتولى مراقبون من قبل وزارة الصحة الكشف على اماكن الحجر التي نقلوا اليهم او حتى في الحجر المنزلي بالنسبة للحالات السلبية لرصد ومراقبة مدى التزامهم بالحجر ،سيما وان معظم اللبنانيين العائدين وللأسف لا يلتزمون الحجر الصحي الدقيق والواضح ان بعضهم تعاطى مع هذا الأمر باستخفاف ".
وتابع حمود " ان دور وزارة الصحة يبدأ منذ لحظة وصول العائدين الى ارض الوطن ولا ينتهي الا بعد التحقق من شفاء من تثبت اصابتهم ومن عدم ظهور اية اعراض لهذا الفيروس في صفوف المرافقين لهم اي بعد انقضاء الفترة المحددة للحجر".

وختم حمود بالقول " ان قرار الحكومة اللبنانية باغلاق البلد طيلة اربعة ايام وحده لا يكفي اذا لم ترافقه مراقبة ومتابعة يومية لأي تفلت او عدم التزام وتشدد في الاجراءات المتخذة سواء في صفوف المحجورين او بين المواطنين عموماً وإلا فإن الآتي قد يكون أعظم . سائلين الله الشفاء للمرضى ولجميع اللبنانيين والمقيمين السلامة من هذا الوباء ".