إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
أنقصد ما نقول؟.. بقلم الأستاذ شادي مشنتف
أنقصد ما نقول؟.. بقلم الأستاذ شادي مشنتف
المصدر : أستاذ شادي مشنتف: أستاذ مادة علم الاجتماع
تاريخ النشر : الأربعاء ٢٧ نيسان ٢٠٢٠

حبيبي، خيي، عيوني، قلبي، روحي، أنت صديقي، أحلى عالم إنت، متل خيي وأعز.

عبارات لبنانية نرددها يوميًّا في حياتنا العادية، من المنزل إلى الحي وصولًا إلى مكان العمل، لكن هل يا ترى نحن نقصد ما نقول أم أن ما نقوله هو مجرد عبارات للمجاملة الاجتماعية فقط، ننساها عند أول مفترق؟

فعبارات المجاملة تنتشر على الأراضي اللبنانية كافة، وبين أبناء الطوائف والشرائح الاجتماعية كافة، نستثني منها الذين يعيشون مدة في الخارج ثم يعودون فقط.

يقول علماء الاجتماع:" إن الإفراط في هذه العبارات إذا ما زادت عن حدها صارت كذبًا و ثرثرة، في حين إن بعضهم يؤكد إيجابيتها، حيث تستعمل لتفادي الخلافات وعدم خسارة الأصدقاء، وهي تقرب القلوب من بعضها البعض.

وإذا عدنا إلى الأديان لمعرفة رأيها، فنجد أن الدين المسيحي يشدد على المواساة " فرحا مع الفرحين و بكاء مع الباكين" (رو 15:12). أما بالنسبة للمجاملات المغرضة، فقد أشارالإنجيل المقدس إلى هذا الموضوع عندما كشف السيد المسيح مجاملات رجال الدين الماكرين الذين كانوا بلسانهم يمتدحونه وبقلوبهم يكرهونه، و يريدون أن يصطادوه بكلمة.

أما في الدّين الإسلامي المعروف عنه حبه للوضوح، والصدق، والصراحة، وكرهه للنفاق، والكذب، و الرياء، ففي صحيح البخاري عن عبد الرحمن بن أبي بكرة قال: أثنى رجل على رجل عند النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فقال عليه الصلاة و السلام "ويلك قطعت عنق صاحبك مرارًا"، أي أنه قتله بهذا المدح الذي حمل الكذب في باطنه (نقلًا عن الدكتور عارف الشيخ - جريدة الخليج).

نعود إلى لبنان لنسأل هل نعيش هذه العبارات؟ هل نطبق معناها؟

ما نسنطيع قوله هو إن اللبنانيين يستخدمون هذه الكلمات فقط لمجرد قولها أو استخدامها تحية من دون أن يقصدها دعما للقول" الحكي ما عليه جمرك"، وبالتالي تصير هذه العبارات تزلّفًا، من دون أن تكون النية سيئة أو يتعمد الأذية، فاللبناني بطبعه طريف، لكن كي نعطي هذا اللبناني حقه علينا أن نلتفت لروح التعاون الموجودة في أيامنا هذه حتى و لو كانت قليلة غير أنها تدل على أن اللبناني في الأزمات يتكافل و يتضامن، فيعبر نوعا ما عن هذه العبارات.

هذا اللبناني "البهورجي" يكشف عن محبته في الشدة، ويحاول التخفيف عن غيره بعبارات تلطيفية أيضا، مثل: ما بدها هلقد، منيح اللي انقضت هيك، فداك، اللي صار صار، خيرا بغيرا.

وهنا نعود أيضا إلى الدائرة ذاتها، فهل يقصد اللبناني ما يقول من هذه العبارات؟؟؟