إختر من الأقسام
آخر الأخبار
صحة وطب
مسؤول صحي إيطالي بارز يكشف... السيناريو الأكثر رعباً لتفشي كورونا لم يحصل بعد
مسؤول صحي إيطالي بارز يكشف... السيناريو الأكثر رعباً لتفشي كورونا لم يحصل بعد
المصدر : سوشال
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٦ أذار ٢٠٢٠

حذر مسؤول صحي بارز في إيطاليا، الدولة الأكثر تضررا في العالم بفيروس كورونا المستجد من حيث عدد الوفيات، من أن تفشي الوباء في البلاد لم يبلغ ذروته بعد.

وقال رئيس معهد الصحة الوطني الأعلى الإيطالي سيلفيو بروسافيرو، أثناء مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة: “لم نبلغ الذروة بعد ولم نتجاوزها”.

في الوقت نفسه، أشار المسؤول إلى مؤشرات على انخفاض عدد الإصابات الجديدة بالوباء في البلاد، مرجحا أن تلك الذورة قريبة وسيليها انخفاض تدريجي في عدد حالات الإصابة الجديدة.

وشدد على أن وتيرة هذا الانخفاض ستتوقف على سلوك المواطنين ومدى التزامهم بالإجراءات المفروضة من قبل الحكومة، بما في ذلك تقييد حركة السفر.

وسجلت في إيطاليا حتى الآن 8215 وفاة وأكثر من 80.5 ألف إصابة مؤكدة بفيروس كورونا “كوفيد-19”.

أرسلت وزارة الداخلية التركية، تعميما لجميع الولايات يتضمن تعديلات على القواعد المتبعة في الأسواق الشعبية في إطار التدابير المتخذة لمكافحة فيروس كورونا.

وبحسب التعميم سيمنع بيع المواد غير الضرورية في الأسواق التي يشتري منها المواطنون احتياجاتهم الأساسية من الأغذية ومواد التنظيف.

وسيتم تأمين وضع الخضار والفواكه الطازجة غير المغلفة في الأكياس مباشرة من قبل البائع دون أن يمسها المستهلك مع مراعاة شروط النظافة.

وسيتوقف مؤقتًا بيع المواد غير الضرورية مثل الملابس والألعاب والحلي والحقائب، اعتبارًا من الساعة 17.00 الجمعة 27/03/2020 (14:00 تغ).

ووفقا للتعميم ستترك مسافة 3 أمتار بين البائعين في الأسواق لتخفيف الازدحام.

وكما سيمنع بيع السلع غير الضرورية كالملابس وألعاب الأطفال وما إلى ذلك في الأسواق الشعبية التي يتم فيها تلبية احتياجات المواطنين من السلع الأساسية كالأغذية ومواد التنظيف والخضار والفواكه والحبوب والبقوليات

وحتى مساء الخميس، أصاب كورونا أكثر من نصف مليون شخص حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 23 ألفا، فيما تعافى أكثر من 122 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.