إختر من الأقسام
آخر الأخبار
متفرقات فلسطينية
اللينو: تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح سيقوم بتقديم قسائم شرائية لابناء شعبنا في المخيمات الفلسطينية في لبنان خلال اليومين المقبلين
اللينو: تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح سيقوم بتقديم قسائم شرائية لابناء شعبنا في المخيمات الفلسطينية في لبنان خلال اليومين المقبلين
تاريخ النشر : السبت ٢٢ كانون أول ٢٠٢٠

أكد أمين سر تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح في ساحة لبنان، العميد محمود عيسى "اللينو" مباشرة الاخوة في التيار بإعداد القسام الشرائية باسم تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح لتوزيعها على المستفيدين خلال اليومين المقبلين". بعد ما تم تكليف الأطر التنظيمية و على رأسهم الأخوات بالتأكيد على المسوحات الميدانية السابقة و إضافة المتعثرين الجدد نتيجة الأوضاع الاقتصادية.

وأوضح العميد اللينو في مقابلة خاصة مع الكوفية ، أن "الفئة المستهدفة ستكون من اللاجئين في المخيمات و التجمعات وهم الحالات الأشد عسرا، يضاف إليهم العاطلين و المصروفين من العمل القسري".

وتابع، "كما بات معلوماً أن المناشدة التي أطلقت 26/11/2019 لاقت صدى شعبي عارم، وحفزت الآخرين من فصائل وقوى ومؤسسات للقيام ببعض واجباتها تجاه اللاجئين، إنما المؤسف بأن رؤيتنا لم تتحقق بتوحيد الجهود و تكاملها، لذلك نرى الجهود مبعثرة ويحاول البعض استغلال الظروف لتسجيل نقاط لصالحه".

وأكد، أن "المشاريع الإغاثية التي يقدمها تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح للاجئي لبنان، لم ولن تكون كافية أمام الحاجات المتزايدة، مع العلم بأن الانروا حددت احتياجات اللاجئين الإغاثية بمبلغ مليوني دولار لكنها تعاني من أزمة مالية خانقة "، مبينا أن "تيار الإصلاح يحاول تأمين مزيد من الدعم و تحشيد التمويل للاستمرار وتغطية حالات لم تصلها أي مساعدة".

وحول محاولات السلطة للتضييق على الخدمات التي يقدمها تيار الإصلاح الديمقراطي لأبناء شعبنا، شدد العميد اللينو على أن "المضايقات في لبنان تقتصر على الادعاءات الكاذبة والبيانات المشبوهة والتي أصبحت مكشوفة للرأي العام اللبناني والفلسطيني"، مؤكدا أن "وضوح الأهداف وشفافية التطبيق تشكل لنا درعا واقيا من هذه الافتراءات ولن تمنعنا أو تعيقنا من القيام بواجبنا تجاه أبناء شعبنا".

واختتم العميد "اللينو" تصريحاته لـ"الكوفية"، قائلا، "تيار الإصلاح خصص ميزانية لتقديم المساعدات لأهلنا في كافة مخيمات لبنان"، لافتاً إلى أن "هذه الخطوة هي أقل الواجب تجاه أبناء شعبنا".


عودة الى الصفحة الرئيسية