إختر من الأقسام
آخر الأخبار
2023 كانت سنة المصائب.. أوّلها زلزال ووسطها إعصار وآخرها حرب!
2023 كانت سنة المصائب.. أوّلها زلزال ووسطها إعصار وآخرها حرب!
المصدر : لبنان 24
تاريخ النشر : الأحد ١٤ كانون أول ٢٠٢٤

ذكر موقع "سكاي نيوز عربية" أنه بين زلازل وأعاصير وصراعات أهلية وحرب جديدة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، عاش، وما زال، الكثير من شعوب الشرق الأوسط أوقاتا عصيبة في عام 2023، أودت بحياة الآلاف، ولا يحمل أفق عام 2024 رؤية واضحة لنهايتها.

أكثر المُتضرّرين من هذه الكوارث والحروب: سوريا والمغرب وليبيا التي لحق بها غضب الطبيعة في صورة زلازل وأعاصير، والآن السودان وفلسطين اللذان يعيشان تحت وطأة حروب ثقيلة.

زلازل وأعاصير

ففي 6 شباط، ضرب سوريا مع تركيا المجاورة زلزل بقوة 7.4 على مقياس ريختر، أسقط نحو 6 آلاف قتيل في سوريا، بخلاف الدمار الواسع في المباني، وأسهمت الجهود الإقليمية في السماح بمرور المساعدات إليها رغم العقوبات المفروض على دمشق.

وفي 8 أيلول، اهتزّ المغرب بزلزال ضخم قوته 7 على مقياس ريختر، أسقط 2680 قتيلا، وبلغ عدد الجرحى 25621، بجانب انهيار مبانٍ وتضرّر مناطق أثريّة، وامتدّت آثاره من قرى جبلية في مدينة مراكش القديمة حتى ساحل المغرب الشمالي.


وبعد زلزال المغرب بيومين، عصف بشرق ليبيا إعصار "دانيال"، في 10 أيلول، الذي اجتاح مدينتي درنة والبيضاء، وجرف آلاف الأشخاص بمياه الفيضانات الغزيرة التي تسبَّب فيها، خاصَّة بعد انهيار عدة سدود أمامه، وانتهى بمقتل أكثر من 3800 شخص، وإصابة آلاف آخرين، بخلاف 10 آلاف مفقود، بعضهم يُعتقد أنَّهم جثث ما زالت في البحر، ومحا البنية التحتية لعدة أحياء.
في 15 نيسان، اشتعل صراع عسكري مدمّر داخل السودان بين قوات الجيش وقوات الدعم السريع (جماعات مسلّحة كانت تعمل تحت إمرة الجيش)، أسفر حتّى اللحظة عن مقتل 12 ألف شخص، وتشريد 6 ملايين داخل وخارج السودان، وخسائر مادية بـ60 مليار دولار.

وألحق القتال أضرارا هائلة في البنية التحتية والمرافق العامة؛ ما عطَّل خدمات أساسية، خاصّة في القطاع الصحي، وسط انتشار واسع للوبائيات، مثل الملاريا وحمَّى الضنك.
وخرجت نحو 70 بالمئة من المستشفيات عن الخدمة، كما تعاني مستشفيات من نقص حاد في شرائح فحص الفيروسات، ما أدّى لوقف التبرّع بالدّم في بعضها، رغم حاجة مرضى الحوادث وإصابات الحرب وبعض الأمراض إليه.

وتوفّي المئات من المصابين بالأمراض المزمنة، مثل الكُلى والسكري وغيرهما، بسبب نقص حاد في الرعاية الطبية والأدوية المُنقذة للحياة.

نتيجة لما سبق، توقع صندوق النقد الدولي هبوطا حادا للاقتصاد السوداني، خاصّة مع تركّز القتال في الخرطوم التي توجد بها صناعات مهمة، وعدم وجود أفق منظور لنهاية الصراع.
في 7 تشرين الأول، تعرّضت إسرائيل لأكبر هجوم بري في تاريخها، نفّذته حركة حماس تحت اسم "طوفان الأقصى"، استهدف مستوطنات قريبة من قطاع غزة، وقتلت فيها 1200، معظمهم من الإسرائيليين، إضافة لبعض الأجانب، وذلك بهدف إجبار تل أبيب على وقف اعتداءاتها على الفلسطينيين والمسجد الأقصى، وفق بيان للحركة.

وردت إسرائيل على الهجوم بعملية "السيوف الحديدية"، التي تحوّلت لحرب شعواء على قطاع غزة، لم تستهدف فقط عناصر "حماس"، لكن كل سكان القطاع وبنيته التحتية، بما فيها المستشفيات والمدارس، بأسلحة متقدّمة و20 ألف طن مِن المتفجّرات، في عملية ضغط كشفت تصريحات مسؤولين إسرائيليين، منهم وزير المالية، بتسلإيل سموتريش، أنّها تهدف لإجبار السكان على الرحيل من غزة إلى الخارج، خاصة مصر.
ووصل ضحايا الحرب الإسرائيلية حتى الآن لنحو 18 ألف قتيل فلسطيني، و47 ألف مصاب، وفق إحصاءات وزارة الصحة التابعة لـ"حماس" في غزة، بخلاف تدمير شامل للكثير من البنية التحتية، خاصّة في شمال غزة الذي نزح مئات الآلاف منه نحو الجنوب.
لكن اتفاقا بهدنة إنسانية من 24 تشرين الثاني حتى صباح 1 كانون الأول، أسكت آلة القتل مؤقتا، إلى أن دارت بسرعة مجددا، وتجري محاولات أخرى، تم الإعلان عنها الثلاثاء 11 أيلول لبدء جولة مفاوضات للوصول إلى هدنة أخرى، تتوسّط فيها مصر وقطر والولايات المتحدة، وسط غياب أيضا للتوقيت الذي يُمكن أن تصمت فيها أصوات الرصاص تماما.


عودة الى الصفحة الرئيسية