إختر من الأقسام
آخر الأخبار
وزير الدفاع الإسرائيلي: سنبعد الحزب إلى ما وراء الليطاني بترتيب سياسي دولي أو تحرك عسكري
وزير الدفاع الإسرائيلي: سنبعد الحزب إلى ما وراء الليطاني بترتيب سياسي دولي أو تحرك عسكري
المصدر : النشرة
تاريخ النشر : السبت ٢٤ كانون أول ٢٠٢٤

اعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت باننا "سنبعد حزب الله إلى ما وراء نهار الليطاني بترتيب سياسي دولي أو تحرك عسكري".


واشار غالانت في لقاء عقده مع منتدى قادة الشمال برئاسة موشيه دافيدوفيتش، الى إنه "حتى تقوم إسرائيل بتحويل حزب الله من الحدود – فإن سكان الشمال الذين تم إجلاؤهم لن يعودوا إلى منازلهم". وتعهد بتحويل حزب الله إلى ما وراء نهر الليطاني، بالطرق السياسية أو العسكرية. وذكر أيضًا أنه سيعمل على توفير "فترة راحة" للمواطنين الذين يعيشون في مستوطنات تبعد حتى 9 كيلومترات عن الحدود، والذين تأثر روتينهم اليومي بالوجود المكثف للجيش الإسرائيلي.



وتعهد غالانت خلال اللقاء بضمان أمن سكان الشمال بشكل كامل من خلال تحويل حزب الله إلى ما وراء نهر الليطاني. واكد بأن تحويل حزب الله سيتم بالوسائل السياسية أو العسكرية، وأنه حتى يتم ذلك فإن جميع سكان الشمال الذين تم إجلاؤهم من منازلهم لن يعودوا إلى المستوطنات.

وبالأمس، أعلن غالانت عن إنشاء إدارة "الأفق الشمالي" في وزارة الدفاع، والتي ستعمل على تعزيز الرد الأمني ​​في المستوطنات الشمالية، بما في ذلك تعزيز الوحدات الاحتياطية وتسليحها؛ إضافة عناصر أمنية في المستوطنات مثل البوابات ومواقع الدفاع وغيرها؛ معالجة فجوات الحماية والتنفيذ الكامل لقرار الحكومة باستكمال مشروع "درع الشمال"، لحماية المستوطنات التي تبعد حتى 9 كيلومترات عن الحدود اللبنانية.

وأعلن غالانت أنه سيوصي مجلس الوزراء بتوسيع صلاحيات إدارة "تاكوما" لتتولى كافة المجالات المدنية أيضًا في المستوطنات الشمالية، وقال: "في ضوء التعقيد في الشمال، ورغبتنا في تهيئة الظروف لإعادة السكان إلى منازلهم، فإن الإجراء الأول الذي يجب اتخاذه هو الاهتمام بكل ما يحدث في المستوطنات، وحمايتها، وتشغيلها". ولفت خلال جلسة الاستماع الى انه "في المستوطنات، من أجل العيش بشكل طبيعي، وحماية الطرق، واستعادة البنية التحتية".


عودة الى الصفحة الرئيسية