إختر من الأقسام
آخر الأخبار
هل كان سلاح الليزر السبب في زلزال المغرب؟
هل كان سلاح الليزر السبب في زلزال المغرب؟
المصدر : dw
تاريخ النشر : الثلاثاء ١٦ أيلول ٢٠٢٤

هل تسببت أجسام طائرة غريبة أو حتى سلاح ليزر مجهول المصدر في حدوث الزلزال المدمر في المغرب؟ هذه النظرية يتم تداولها حالياً بكثرة على شبكات التواصل الاجتماعي، وهي بالطبع خاطئة.. فما أصلها؟ DW تتحقق.
مع استمرار البحث عن المفقودين في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب المغرب وخلف خسائر بشرية ومادية جسيمة، انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو يُزعم أنها تظهر أحداثًا غريبة تم ربطها بالزلزال.

الادعاء: "لقد حدث هذا قبل وقوع الزلزال في المغرب"، كما يزعم أحد مستخدمي منصة "اكس"، "تويتر" سابقاً ويظهر مقطع فيديو آخر، تمت مشاهدته أكثر من 200 ألف مرة، السماء فوق مراكش "قبل وقوع الزلزال". وتنتشر مقاطع الفيديو هذه أيضاً على تطبيق "تيك توك".

تحقيق DW: الادعاء خاطئ
مقاطع الفيديو تلك لا علاقة لها بالزلزال الذي وقع في المغرب، وبالتالي لا يمكن أن تدعم نظرية سلاح الليزر الذي يزعم أنه مسؤول عن وقوع الزلزال. من الواضح أن مقاطع الفيديو قديمة وبعضها مفبرك وليس حقيقياً.

تم تداول الفيديو، الذي يزعم أنه يُظهر البرق، عدة مرات من قبل مستخدمي واقع التواصل الإجتماعي. الفيديو يعود إلى عام 2020، قبل وقت طويل من الزلزال الأخير في المغرب. وقد علق العديد من المستخدمين، بما في ذلك ناشر الفيديو نفسه، بسخرية على الفيديو، الذي من المفترض أنه يظهر هجوماً من قبل كائنات فضائية.

وتم إنشاؤه بواسطة فنان فيديو يطلق على نفسه اسم Jay Hideaway ويستخدم تقنية VFX لإدراج تأثيرات بصرية تم إنشاؤها بشكل مصطنع في مقاطع الفيديو الحقيقية.

وعلى حسابه على "تيك توك" يمكن إيجاد العديد من مقاطع الفيديو التي تم إنشاؤها بواسطة الكومبيوتر والتي تهدف إلى عرض مشاهد نهاية العالم، مثل هجمات الزومبي أو انفجار القمر. وفي حسابه على منصة Opensea الإلكترونية، يطلق Jay Hideaway على أعماله اسم "فن الفيديو المروع".

الكوارث الطبيعية أرض خصبة لنظريات المؤامرة
هذه ليست المرة الأولى التي يُزعم فيها أن استخدام أسلحة غامضة هو سبب الكوارث الطبيعية. فبعد كارثة الحريق في هاواي في أغسطس/ آب، تم تداول صور على الإنترنت قيل إنها تظهر هجوماً بسلاح الطاقة على جزيرة ماوي. لكن الأدلة المزعومة لا تظهر أسلحة الطاقة الموجهة المستقبلية (DEW)، بل تظهر إطلاق صاروخ من عام 2018، كما ظهر من فحصنا للحقائق.

وحتى بعد الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا في فبراير/شباط، انتشرت مقاطع فيديو تظهر أدلة مزعومة على تدخل بشري وأن الأضواء في السماء تثبت أن الزلزال الذي وقع في تركيا كان بسبب برنامج عسكري أمريكي سابق يسمى برنامج أبحاث الشفق القطبي النشط عالي التردد (HAARP).


عودة الى الصفحة الرئيسية