إختر من الأقسام
آخر الأخبار
هيئة علماء المسلمين في صيدا زارت رئيس البلدية متضامنة.. السعودي: المقصود من الحملة كان الإساءة إلى صيدا ولن نعمل إلا ما يرضي ضميرنا وديننا
هيئة علماء المسلمين في صيدا زارت رئيس البلدية متضامنة.. السعودي: المقصود من الحملة كان الإساءة إلى صيدا ولن نعمل إلا ما يرضي ضميرنا وديننا
تاريخ النشر : الجمعة ١ أيار ٢٠٢٤

إستقبل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وفدا من هيئة علماء المسلمين في صيدا برئاسة الشيخ خالد عارفي وبمشاركة قاضي شرع صيدا ورئيس المحكمة الشرعية الشيخ محمد أبوزيد، حيث جرى البحث في أوضاع المدينة ولا سيما تداعيات حادثة الشاطىء، والحملة التي تعرضت لها البلدية ورئيسها جراء موقفها تجاه التمسك بالضوابط والإرشادات المتعلقة برواد المسبح الشعبي على شاطىء المدينة.

العارفي
إثر اللقاء أدلى الشيخ العارفي بتصريح قال فيه: بداية لاشك ان الحدث الذي حصل على الشاطىء اصبح خلفنا، ولكننا نسجل أسفنا لأنه وبمجرد قيام البلدية بتنفيذ القرارات التي تدعو لإلتزام الضوابط على الشاطىء وتتحدث عن الأخلاق والفضيلة، حتى شنت عليها وعلى رئيسها حملة ظالمة لا نرضاها ومنها تلميحات بأنه ليس من حق البلدية فرض مثل هذه الضوابط ، وأيضا أن على البلدية الإلتفات لقضايا حيوية وبيئية وإجتماعية بدلا من موقفها الواضح والجلي تجاه حادثة الشاطىء وتمسكها بضرورة تطبيق الإرشادات في المسبح الشعبي .

وأضاف: إننا كهيئة علماء مسلمين نثمن مواقف الرئيس الاستاذ محمد السعودي ونشد على يديه مؤيدين مواقف البلدية لما فيه مصلحة المدينة وأهلها والمجتمع الصيداوي ككل المرحب بكافة الوافدين إلى المدينة بمحبة وإنفتاح.

هذه المواقف ليست مستجدة على بلدية صيدا المنتخبة من أهلها والتي تحظى بدعمهم وتأييدهم. فهي تقوم بواجبها منذ أكثر من 13 عاما ، ونحن وأهلنا في صيدا تابعنا جميعا كيف تصدت وتتصدى البلدية لكافة الملفات الحيوية والحساسة ذات الصلة بمدينتا الحبيبة صيدا، وكيف تحولت البلدية إلى خلية نحل جمعت تحت سقفها كل الفاعليات وهيئات المجتمع المدني في الأزمات ولا سيما خلال جائحة كورونا، وتداعيات ملف المحروقات والبنزين، والأزمة الإجتماعية والإقتصادية وحتى البيئية والأخلاقية والوبائية ، وبادرت لمد يد المساعدة للأهالي ولمن هم بحاجة للمساعدة من المقيمين فيها أيضا.

وختم: زيارتنا هي تضامنية مع البلدية ورئيسها الأستاذ محمد السعودي ونقول لأصحاب الحملات لن تنجحوا في مسعاكم لأن صيدا تقف خلف بلديتها الحاضنة للجميع، فشكراً للرئيس السعودي وكلنا إن شاء الله في صيدا كلمة واحدة متضامنين ومحافظين على قيمها ومبادئها.

السعودي
من جهته قال المهندس السعودي : أولا أنا ممتن وأتشرف بهذه الزيارة من قبل العلماء من مدينة صيدا، الذين نحن نجل ونحترم، وبنفس الوقت زيارتهم لنا للشد على يد البلدية وانا اشكرهم على موقفهم ونحن لن نعمل شيء الا ما يرضي ضميرنا وديننا في هذا البلد.

وتابع: بخصوص إرشادات وضوابط المسبح الشعبي، هذه اللافتات المرفوعة ليست جديدة فأنا منذ بداية ولايتي كرئيس للبلدية قبل 13 عاما وهذه الإرشادات والضوابط يتم تعميمها عاما بعد عام على شاطىء المسبح الشعبي فلماذا هذه الضجة غير المبررة .

وقال : يبدو أن ما حصل من ضجة جراء حادثة الشاطىء، هو لأن صيدا نجحت في شهر رمضان المبارك لأن تكون المدينة الرمضانية الأولى في لبنان ، وتمكنت من إستقطاب آلاف الزوار والوافدين إليها من أجانب ومن كافة المناطق اللبنانية . وهنا ربما ساء البعض أن تستمر هذه المدينة في عطائها وتهيئة كل الظروف لإستقبال الوفود السياحية في صيدا ليستمتعوا بمعالمها وتراثها وعاداتها، لذلك كانت الحملة والمقصود منها كان الإساءة إلى المدينة قبل كل شيىء .

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية