إختر من الأقسام
آخر الأخبار
بالصور: معهد محمد زيدان التابع لـ' المقاصد –صيدا' بالتعاون مع ' LAU' و' C.G.Fund' يخرّج معلمات ومعلمين شاركوا في برنامجه التدريبي حول 'طرق التعلم والتعليم'
بالصور: معهد محمد زيدان التابع لـ' المقاصد –صيدا' بالتعاون مع ' LAU' و' C.G.Fund' يخرّج معلمات ومعلمين شاركوا في برنامجه التدريبي حول 'طرق التعلم والتعليم'
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الخميس ١١ حزيران ٢٠٢٢

احتفل معهد محمد زيدان التابع لـ"جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" بتخريج المجموعة الأولى من المعلمات والمعلمين الذين خضعوا للبرنامج التدريبي الذي يتابعه حول "طرق التعلم والتعليم" بالتعاون مع الجامعة اللبنانية الأمريكية " LAU" و" C.G.Fund" ، حيث حصل كل متدرب ومتدربة في ختام هذا البرنامج على شهادة إنجاز موقعة من" LAU " و"جمعية المقاصد - صيدا" و" C.G.Fund" ومرفقة بتوصيف لكل ما قاموا به وما مروا به من تدريب.

حضر حفل التخرج الذي أقيم في قاعة مسرح معهد محمد زيدان في صيدا : رئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب ونائب الرئيس الدكتور حسن الشريف وعضو المجلس الإداري الأستاذ رغيد مكاوي ، وممثلو " C.G.Fund " السيد ماهر الجبيلي وعقيلته السيدة مونيكا ومساعدته الآنسة " جايد "، ومدير ثانوية المقاصد الأستاذ طارق معتوق ومديرة دوحة المقاصد السيدة هنا جمعة ومديرة معهد محمد زيدان السيدة رندة درزي الزين والمتدربات والمتدربون وعائلاتهم .

المديرة الزين

بعد النشيد الوطني ونشيد المقاصد ، كانت كلمة من مديرة المعهد السيدة رندة درزي الزين رحبت فيها بالحضور وتوجهت اليهم بتحية مقاصدية ، وقالت "ان الانفجار المعرفي في العالم العلمي والتكنولوجي جعل مهنة التعليم اكثر تحدياً ، وجعل المعلم يواجه صعوبات اكثر واكثر كل يوم . لذلك ان تدريب المعلم واعداده الإعداد السليم هو المدخل الرئيسي لتحسين الأداء في المدارس والمؤسسات التربوية، وذلك بتزويده بكل ما يحتاجه من معارف ومهارات تمكنه من مواكبة التطور الحاصل على اكثر من صعيد وتساعده في مواجهة التحديات الكثيرة والمستمرة" .

وأضافت" ان المعلم يبقى أحد اهم العناصر في العملية التربوية ومن أهم ركائزها وأركانها ، لذلك يعتبر التدريب البداية الصحيحة للنهوض بمستوى التعليم . والتدريب يستهدف احداث تغييرات في أداء المعلم وفي رفع مستوى كفاءته المهنية وانتاجه الوظيفي . والحقيقة أن هذا ما نأخذه على عاتقنا هنا في "معهد محمد زيدان" التابع لجمعية المقاصد -صيدا ، وما نسعى جاهدين لتحقيقه بهدف اعداد المعلم الكفؤ والعمل على تحسين أدائه قبل الخدمة وأثناء الوظيفة" .

وتابعت " ان المجموعة الأولى من المعلمين المتدربين الذين نحتفل معهم اليوم قد أتموا 36 ساعة تدريب في المعهد تلقوا خلالها دروساً في التربية والتعليم على ايدي أساتذة مهرة من الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت " LAU" ، كما أتموا 33 ساعة حضور وتعليم فعلي في مدارس المقاصد في صيدا بإشراف معلمين خبراء ومنسقين تربويين وإدارة المعهد . كما قدم كل منهم ملفاً خاصاً، من أهم محتوياته فلسفتهم الخاصة في التربية والتعليم بعدما أنجزوا جميع المتطلبات الخاصة في برنامج التدريب في المعهد" .

وقالت " نبارك لهم ونهنئهم على انجازهم بكل فخر وسرور وندعوهم الى المثابرة والعمل باستمرار على تطوير مهاراتهم والتعلم مدى الحياة. ولا بد من وقفة شكر أولاً للمجموعة الأولى من المتدربين الذين التحقوا بالمعهد وكانوا السبب الرئيسي في انطلاقته الجدية . وشكراً لجميع العمال والشباب في الصيانة وقسم المعلوماتية ، الذين يقدمون المساعدة باستمرار وبابتسامة . والشكر لجميع الزملاء والزميلات في مكتب الجمعية وكل المسؤولين التربويين في مدارس المقاصد وخصوصاً المدراء الذين يتعاونون معنا بشكل دائم وبروح إيجابية وحرفية عالية . والشكر للجامعة اللبنانية الأميركية الذين تعاونوا معنا في وضع برنامج التدريب وعملوا بكل جهد على توفير الأساتذة في الأوقات المناسبة . والشكر الكبير لـ" C.G.Fund" ممثلة بالأستاذ ماهر الجبيلي والسيدة مونيكا و"جايد" على توفير الدعم المالي والمعنوي والمثابرة والمتابعة لسير العمل وتطور عملية تمكين المتدربين لتتاح لهم فرص عمل بشكل أفضل وهذا هو الهدف الرئيسي لـ " C.G.Fund".. وقد بدأوا يحصلون على وظائف وبدأت المدارس تطلبهم ".

وأضافت " واسمحوا لي ان أخص بالشكر السيد الكريم محمد زيدان "أبو رامي" على عطائه للمقاصد وللمدينة بشكل عام اذ قدم هذا المبنى الجميل الذي نحن فيه. وشكراً كثيراً ومن القلب الى الأخ الرئيس المهندس يوسف النقيب والدكتور حسن الشريف والأستاذ رغيد مكاوي وأعضاء الجمعية على كل الدعم والتوجيه ، مع اصدق تمنياتي لهم بدوام الصحة والعافية وطول العمر . شكرا لما قدمتموه للمقاصد وانجازاتكم واضحة وجلية. كما نتمنى من كل القلب لكل من سيتولى المسؤولية في المقاصد لاحقاً كل التوفيق في حمل لوائها ورفع شأنها".

شهادات من معلمات متدربات

ثم كانت شهادات للمعلمات المتدربات "أسماء حبلي ، ميرنا صدقة ، بهية نعماني ونور ديراني" عما اكتسبنه وزميلاتهن وزملائهن خلال الدورة من تمكين في "طرق التعلم والتعليم" ومن مهارات وكيف أن ذلك منحهم المزيد من الثقة بالنفس وبنى لهم علاقات اجتماعية جديدة وزودهم بخبرات وتجارب مفيدة وقيمة ، مكنتهم في ختام البرنامج التدريبي كمعلمين من ايصال الأفكار بفعالية بالعديد من الأساليب بالإعتماد على التقنيات الحديثة وعلى اظهار التصرفات المهنية ، بما في ذلك الإلتزام بالتطوير الشخصي والمهني المستمر والأخلاق المهنية في التعامل مع الزملاء ، والمساواة والعدالة الاجتماعية ، وما تميزت به الدورة عن غيرها بأنها لم تعطهم معلومات فحسب ، وانما فتحت لهم أفقاً يستطيعون من خلاله ان ينطلقوا وبقوة"، متوجهين بالشكر الى القائمين على جمعية المقاصد ومعهد محمد زيدان وهذا البرنامج ، والداعمين له . وخصوا بالشكر المديرة الزين على جهودها في توفير البيئة التعليمية المناسبة لهم ومنحهم المعنويات العالية متمنين للمعهد المزيد من التقدم والنجاح في السنوات القادمة.

المهندس النقيب

والقى رئيس جمعية المقاصد –صيدا المهندس يوسف النقيب كلمة عبّر فيها عن سعادته وهو يرى واحداً من الإنجازات التي سعى والمجلس الإداري للجمعية لتحقيقها أصبح حقيقة، ولا سيما "معهد محمد زيدان". وقال" أشكر أخي وصديقي السيد ماهر الجبيلي على مساعدته في انطلاقة هذا المعهد. لقد مرت ظروف على المقاصد صعبة جداً وكان هو اليد الأمينة التي عملت من اجل المحافظة على استمرارية المقاصد فشكرا له وشكرا لعقيلته ومساعدته ".

وأضاف" أقول للمجلس الإداري الذي تشرفت بالتعاون معه لمدة 8 سنوات شكراً على كل شيء كنا معاً فيه ، صحيح مررنا بصعاب لكن اعتقد أننا وصلنا الى نتيجة مهمة جداً ان المقاصد تقف على قدميها وتمكنت من ان تسدد كل ما كان عليها من دين وهي اليوم في وضع سليم جداً ، في وقت تجد أن مدارس ومؤسسات أخرى لديها مشاكل" .

وتابع " المقاصد استمرارية ، ولنا ملء الثقة بأن الأشخاص الذين سيأتون بعدنا سيكملوا المسيرة . المقاصد لكل صيدا وليست لفئة دون أخرى ، ومن سيأتي سيكمل ما بدأناه وما بدأه قبلنا كثيرون فلا تنسوا أن المقاصد عمرها 143 سنة ، وان شاء الله تستمر لمئات السنين . وشكراً للسيدة رندة على ما نراه اليوم من نتاج كان بالنسبة لنا في فترة من الفترات حلماً وتحقق" ..

جمعة

وكانت مداخلة لمديرة دوحة المقاصد السيدة هنا جمعة، عبرت فيها عن شعورها كمديرة واكبت معلماتها اللواتي شاركن في هذه الدروة التدريبية ، وما اكتسبنه خلالها من تمكين تربوي ومهني في ظرف استثنائي ووقت قياسي ، وأملت ان يتاح لكل المعلمات والمعلمين وليس فقط الجدد الخضوع لهذا البرنامج التدريبي الذي اعتبرت انه انجاز مهم يسجل للمقاصد ".

وفي الختام قام المهندس النقيب بمشاركة السيد ماهر الجبيلي والمديرة الزين بتسليم الشهادات للمعلمات والمعلمين المتدربين.

وتخلل الحفل مقطوعات موسيقية لمايا عيسى عزفاً على البيانو .

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية