إختر من الأقسام
آخر الأخبار
وزير خارجية الكويت من بعبدا: أحمل رسالة كويتية خليجية عربية ودولية كإجراءات وأفكار مقترحة لبناء الثقة مجددا مع لبنان
وزير خارجية الكويت من بعبدا: أحمل رسالة كويتية خليجية عربية ودولية كإجراءات وأفكار مقترحة لبناء الثقة مجددا مع لبنان
تاريخ النشر : الأربعاء ١٨ كانون ثاني ٢٠٢٢

أعلن وزير الخارجيّة ​الكويت​يّةالشّيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، بعد لقائه رئيس الجمهوريّة ​ميشال عون​،في ​قصر بعبدا​، "أنّني نقلت إليه السّبب الرّئيسي لزيارتي، إذ أحمل رسالةً كويتيّةً خليجيّةً عربيّةً ودوليّةً، كإجراءات وأفكار مقترحة لبناء الثّقة مجدّدًا مع ​لبنان​، كلّها مستنبطة وأساسها قرارات الشّرعيّة الدّوليّة، وقرارات سابقة ل​جامعة الدول العربية​،وهُم الآن بصدد دراستها، وإن شاء الله يأتينا الردّ قريبًا"

وأوضح "أنّنا طالبنا بأن لا يكون لبنان منصّةً لأيّ عدوان لفظي أو فعلي، ونريده مثلما كان، عنصرًا متألّقًا، وأيقونةً مميّزةً في العالم والمشرق العربي. لبنان واحة وساحة أمل للجميع، ملجأ للمثّقفين والفنّانين والأدباء، وهذا لبنان الّذي نعرفه. ليس منصّة عدوان أو مكانًا لجلب أيّ حساسيّة تجاه هذا الشّعب الجميل".

وأكّد الصبّاح أنّه "لا يوجد هناك أبدًا أيّ توجّه للتدخّل بالشّؤون الدّاخليّة للبنان، بل طرحنا إجراءات لإعادة بناء الثّقة"، مشيرًا إلى أنّ "علاقاتنا الدّبلوماسيّة لم تُقطع مع لبنان،ونرحّب باللّبنانيّين بمستوياتهم كافّة لزيارة الكويت، وزيارة وزير الخارجيّة اللّبنانيّة ​عبدالله بو حبيب​ ستكون ثنائيّة وللمشاركةباجتماع تشاوري عربي سيُعقد في الكويت؛وهناك دعوة سابقة لرئيس الحكومة ​نجيب ميقاتي​".


عودة الى الصفحة الرئيسية