إختر من الأقسام
آخر الأخبار
'ملاك من الله' غيّر حياته... قصّة صاحب أغرب أنف في العالم
'ملاك من الله' غيّر حياته... قصّة صاحب أغرب أنف في العالم
المصدر : النهار
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٤ كانون أول ٢٠٢٢

اعتاد الرسام وعامل البناء الأميركي، البالغ من العمر 57 عاماً، كونرادو إسترادا، على ارتداء أقنعة الوجه بسبب أنفه الطويل.

وقد نما أنف إسترادا، بصلي الشكل، لدرجة أنه كان يعاني من صعوبة في الأكل والتنفس، ففضل تغطيته بشكل دائم، وفقاً لما أوردته صحيفة "ذا نيويورك بوست".

وقال في حديث للصحيفة: "كانوا يحدقون في وجهي، وكان الأطفال يسألون أمهاتهم عما حدث لي".

وأشار إلى أنّه لم مصدر إزعاج من ناحية الشكل فحسب،بل كان يعيق التنفس ويسبب الشخير. وأضاف: " لقد وصل إلى شفتي، وكلما تناولت قضمة عندما أكلت كان يلامس الملعقة".

ثم أن لقاء حدث صدفة مع جراح التجميل الدكتور توماس رومو، مدير قسم الجراحة التجميلية الترميمية للوجه في مستشفى "لينوكس هيل"، كان بداية لعودة حياة عامل البناء إلى طبيعتها. وقال الطبيب إنه "كان متحمساً نوعاً ما" لمقابلة إسترادا عندما ظهر في منزله في برونكسفيل مع طاقم عمال الطلاء منذ حوالي خمسة أشهر، لافتا إلى أنه "لم يستطع مقاومة سحب إسترادا جانباً، وإخباره بأنه يريد إجراء عملية جراحية له".

من جهته قال إسترادا: "لقد أمضيت 6 سنوات في رؤية الأطباء واختصاصيي الجلد ولم يتحسن أي شيء، فلا علاج فعّال لالتهاب الأنف، بالنسبة للحالات الشديدة كحالتي، وقد كانت الجراحة هي الطريقة الوحيدة لتقليص الأنف".




وفقا للصحيفة، عانى كونرادو إسترادا لسنوات من أنف مشوه بسبب مرض التهاب الأنف، إذ إن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة لديهم جلد سميك ومبشر ومثقوب في طرف الأنف بسبب تضخم الغدد الدهنية، وهو مرض جلدي التهابي.

وقال الدكتور رومو ، الذي أجرى عملية إسترادا: "لم أرَ التهاب الأنف منذ 20 عاماً"، ويضيف: "هذا يجب أن يؤثر على حياته، وعلى علاقته بالآخرين، كذلك على قدرته للحصول على عمل".

وبحسب الصحيفة، استغرق الأمر بضعة أيام فقط للتوقيع على النماذج قبل دخول إسترادا إلى غرفة العمليات. وبعد أربعة أسابيع من الجراحة عاد إلى العمل وعاش حياته.

وتعليقاً على نتيجة العملية، قال استرادا إن رد فعل أحبائهم كان "هائلاً، أعتقد أن الله أرسل ملاكاً للاعتناء بي - وهكذا أرى الدكتور رومو".

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية