الصفحة الرئيسية / اعرب ما يلي / بالفيديو.. بعد عام على اعتقاله.. هل يطلق سراح ميشال سماحة؟

بالفيديو.. بعد عام على اعتقاله.. هل يطلق سراح ميشال سماحة؟
2013-07-31
أرسل الخبر


MTV
مر عام تقريبا، ولا يزال الوزير السابق ميشال سماحة يقبع في سجن وزارة الدفاع الذي فضله على سجن رومية. تهمته نية القيام بأعمال إرهابية، ونقل متفجرات في سبيل التخريب والفتنة. تهمة تصل عقوبتها القصوى إلى الإعدام.

محامي سماحة صخر الهاشم يطالب بإخلاء سبيله قانوناً، ويشبه ملف سماحة بملف رئيس بلدية عرسال علي الحجيري، الذي أخلي بسند إقامة في حين أبقي على سماحة موقوفا.

ويضيف الهاشم أن للقاضي الحق باتخاذ القرار الذي يراه مناسبا ، الا انه ينتقد تأخير جلسة محاكمة سماحة الى كانون الأول غامزا من قناة مماطلة القضاء.

طلب إخلاء السبيل يدرسه حاليا رئيس المحكمة العسكرية العميد خليل ابراهيم، ومن المتوقع أن يحيل ابراهيم الملف، خلال اليومين المقبلين، على مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر لإبداء الرأي، خلال مهلة قد لا تتعدى الـ 24 ساعة بحسب المعلومات.

كل ذلك في وقتٍ أكدت مصادر مطلعة على ملف سماحة للـ mtv الاتجاه إلى رفض طلب إخلاء سبيله، كون الأدلة التي تدينه كثيرة وثابتة وقالت: "ما من سبب يبرر إخلاء سبيله، نظراً لضخامة الأعمال التي ارتكبها".

وبانتظار القرار النهائي لطلب إخلاء السبيل، يبقى سماحة قابعاً في سجن وزارة الدفاع، بعدما خسر الكثير من وزنه، هو الذي يعاني من أكثر من مرض، بحسب زواره.