الصفحة الرئيسية / أخبار دولية / اميركا تخطط لانقلاب عسكري ليبي وزيارة سرية للرئيس أوباما الي ليبيا

اميركا تخطط لانقلاب عسكري ليبي وزيارة سرية للرئيس أوباما الي ليبيا
2013-07-30
أرسل الخبر


اسعد امبية ابوقيلة
قال اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل ومراسل صيدا اون لاين و مراسل ومراقب لعدد من الاذاعات العالمية التي تبث علي الموجات القصيرة والاقمار الصناعية وخاصة عبر هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK القسم العربي في تصريحات صحافية نشرت اليوم الثلاثاء, 30 يوليو, 2013 تفيد مصادر الوسط الليبي نقلآ عن انباء بتم تداولها بين الليبيين ان الحكومة الليبية بدأت في اتخاذ اجراءات امنية مشددة داخل العاصمة الليبية طرابلس وخاصة حول مطار معيتيقة الدولي وهو مطار عسكري سابق نفس المصادر استعداد لاستقبال الرئيس الاميركي باراك أوباما في زيارة تاريخية وسرية لليبيا تستغرق بضع ساعات السفيرة الأمريكية في ليبيا السيدة دبرا جونز لم تصدر بيان رسمي يؤكد او ينفي زيارة الرئيس الاميركي باراك أوباما الي ليبيا ربما لسرية الزيارة والسلطات الليبية تلتزم الصمت ولم تصدر اي بيان رسمي حتي هذة اللحضة واضاف اسعد ابوقيله من جانب اخر نقل "راديو سوا" الاميركي الذي يبث باللغة العربية منذ يومين تقارير اخبارية تشير الي امكانية دعم اميركا لبعض قيادات الجيش الليبي الي انقلاب عسكري في ليبيا لبسط الامن والامان في البلاد لفترة انتقالية مؤقتة كما نقلت قناة الحرة الفضائية الاميركية الناطقة باللعة العربية ملخص لجلسة استماع للكونجرس الامريكي حول ليبي التقرير الاخباري اوضح ان الولايات المتحدة لن تستطيع الاعتماد على الحكومة الليبية، وعليها ان تعمل خارج العاصمة وتعرف اللاعبين الحقيقيين على الارض لأن ذلك هو المكان الذي ستحدث عليه المعركة بالاضافة الى التعاون مع القوى الاقليمية والآوروبية والدولية ان االانشطة العسكرية والإرهابية التي شهدتها ليبيا بعد حادثة الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي امتدت الي دول الجوار .

وختم اسعد ابوقيلة بقوله الجدير بالذكر ان نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي سقط بفعل الحرب العالمية التي قادها مجلس الامن الدولي مساندة لثورة السابع عشر من فبراير وبمساعدة كبيرة من حلف الناتو الذي قتل القذافي بطريقة غير مباشرة يوم الخميس 20 أكتوبر 2011 عندما قصف رتل سيارات القذافي بمدينة سرت في ساحة المعركة حوالي الساعة (06:30 صباحا بتوقيت جرينتش) بواسطة طائرة بريديتور أمريكية بدون طيار وطائرة «الميراج» الفرنسية ، مما مكن قوات الثوار من الإمساك بالقذافي وكان قد بلغ من العمر 69 عاما وقتله بالرصاص والتمثيل بجثته ودفنه هو ورفاقه في مكان مجهول .