الصفحة الرئيسية / أخبار صيدا / تشكيك أمني بظهور شاكر في صيدا.. وأبو عرب ينفي علمه

تشكيك أمني بظهور شاكر في صيدا.. وأبو عرب ينفي علمه
2013-07-29
أرسل الخبر


لبنان 24
تعقيبًا على الخبر الإعلامي الذي تم بثّه صباح اليوم ومفاده أنّ" فضل شاكر دخل إحدى مستشفيات صيدا للمعالجة من جروح أصيب بها في خلال معارك عبرا ثم خرج من المستشفى قبل أن تتمكن القوى الأمنية من توقيفه"، شكّك مصدر أمني رفيع لـ"لبنان 24" بهذه "الرواية".

وإذ اعتبر أن "مثل هذه الأخبار إنما تستهدف التشويش على دور الجيش والقوى الأمنية في تعقب الفارين من وجه العدالة"، سأل المصدر الأمني موضحًا: "كيف يمكن لشخص مطلوب ومعروف مثل فضل شاكر أن يتجوّل في صيدا دون أن يتم إيقافه من قبل الحواجز العسكرية والدوريات الأمنية المنتشرة في محيط مخيم عين الحلوة وفي سائر المناطق الصيداوية؟"، مذكّرًا في هذا السياق "بإيقاف علي عبد وحيد (مرافق الشيخ أحمد الأٍسير) لمجرد تحركه من مكان اختبائه بعد عملية رصد سريعة لمحاولة فراره إلى خارج البلاد".

من جهة ثانية وفي إطار استيضاح القيادات المعنية في مخيم عين الحلوة عما إذا تم رصد خروج أو عودة شاكر من وإلى "حي الطوارئ" في مخيم عين الحلوة، صرّح قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب لـ"لبنان 24" فقال: "لا علم لدينا مطلقًا عن حدوث مثل هذا الأمر"، وأضاف: "نحن نعمل من خلال المفاوضات المستمرة بين الفصائل الفلسطينية والقوى الإسلامية على تشكيل اللجنة الأمنية التي سيتم تدعيم عديدها وتوسيع صلاحياتها كي تتولى مهام ضبط الأمن في المخيم وصولاً إلى حي الطوارئ"، مؤكدًا وجود "إجماع بين كافة الأطراف المعنية على المشاركة في هذه اللجنة الأمنية".

وعن اللقاء الذي جمعه اليوم برئيس "الحركة الإسلامية المجاهدة" في عين الحلوة الشيخ جمال خطاب، أجاب أبو عرب: "القاء كان إيجابيًا وتم بحضور وفد من منظمة التحرير بالإضافة إلى ماهر عويد عن "أنصار الله"، وقد كانت وجهات النظر متطابقة حيال ضرورة تشكيل اللجنة الأمنية الموسعة، مع التشديد على استتباب الإستقرار والأمن في مخيم عين الحلوة بالتنسيق المستمر مع القوى والأجهزة الأمنية اللبنانية".