الصفحة الرئيسية / أخبار محلية / لقاء فلسطيني مسائي موسع في منزل الدكتور عبد الرحمن البزري

لقاء فلسطيني مسائي موسع في منزل الدكتور عبد الرحمن البزري
2013-07-29
أرسل الخبر


عقد لقاء مسائي موسع في منزل الدكتور عبد الرحمن البزري في صيدا ضم سعادة سفير فلسطين في لبنان السفير أشرف دبور وامين سر منظمة التحرير الفلسطينية الأخ فتحي أبو العردات وقنصل فلسطين في الاسكندرية محمود الاسدي ، ومسؤول اللجنة الأمنية في المخيم صبحي أبو عرب، وصلاح اليوسف ومحي الدين كعوش وابو محمد وعن حركة حماس مسؤولها السياسي الحاج علي بركة وابو احمد الفضل وايمن شناعة وعن الجبهة الديمقراطية عدنان اليوسف ابو النايف وعن القيادة العامة مسؤول الساحة اللبنانية ابو عماد رامز وابو العبد ومحمد ابو العينين وابو محمد وعن فتح الانتفاضة مسؤولها السياسي حسن زيدان وعن حركة الشعب الرفيق ابو منتصر حيث تداول المجتمعون في آخر المستجدات على الساحة اللبنانية خصوصاً في أعقاب تداعيات الأحداث الأخيرة في مدينة صيدا وارتدادات الأوضاع الإقليمية على الساحتين الفلسطينية واللبنانية . وفي ختام اللقاء أدلى الدكتور عبد الرحمن البزري بتصريحٍ ثمّن فيه موقف مختلف الفصائل الوطنية والاسلامية الفلسطينية الرافض للإنجرار للأحداث على الساحة اللبنانية مؤكداً أن الدور الإيجابي الذي اطلع به الفلسطينيون خلال معارك صيدا يعكس رغبتهم الحقيقية في الحفاظ على السلم الأهلي في لبنان وداخل المخيمات وفي صيدا ومنطقتها تحديداً وتطرق البزري الى الشائعات التي تتحدث عن توتر الأوضاع في منطقة التعمير معتبراً أن هذه المنطقة جزء لا يتجزأ من صيدا، وأمنها من أمن المدينة ككل ومسؤولية الحفاظ على الأمن فيها تقع على عاتق الدولة اللبنانية وحدها . وأضاف داعياً الحكومة اللبنانية ومؤسساتها الأمنية الى دورٍ أكثر إيجابية وفاعلية في الحفاظ على الاستقرار والسلم الأهلي في تلك المنطقة العزيزة من صيدا وفي مناطق أخرى في المدينة ومحيطها. وختم البزري مجدداً دعوته كافة القوى السياسية الصيداوية الى الترفع فوق الحساسيات والتخلي عن الحسابات الذاتية والارتباطات السياسية وعقد لقاء فيما بينها من أجل تثبيت الاستقرار السياسي في المدينة والذي هو ضرورة للاستقرار الأمني، وبحث إمكانية إنشاء لجنة متابعة تضم ممثلين لكافة القوى الصيداوية أسوة بتجربة الفلسطينيين في مخيماتهم.

بدوره أدلى ابو العردات ىبتصريحٍ أوضح فيه ان هذا اللقاء الموسع لقياديين من مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية والذي جاء تلبية لدعوة كريمة من الدكتور عبد الرحمن البزري يأتي في سياق الجهود المستمرة التي تقوم بها القوى الفلسطينية مع الفعاليات اللبنانية والصيداوية تحديداً نظراً للأهمية التي تحتلها صيدا بالنسبة للفلسطينيين وقضيتهم ولحقوقهم المشروعة السياسية والاجتماعية. وأضاف معلناً عن الانتهاء من تشكيل لجنة أمنية تضم ممثلين عن فصائل منظمة التحرير وفصائل التحالف والقوى الإسلامية للتنسيق فيما بينها تداركاً للأحداث والمستجدات الأمنية في مخيم عين الحلوة. وختم ابو العردات مؤكداً أن المخيمات الفلسطينية ستبقى عامل استقرار وحياد بين اللبنانيين ، وأن التنسيق مع الجيش اللبناني وغيره من المؤسسات الأمنية الرسمية يجري بشكل جيد.