الصفحة الرئيسية / اعرب ما يلي / .. بقايا ولائم رمضان ؟؟؟

.. بقايا ولائم رمضان ؟؟؟
2013-07-29
أرسل الخبر


رمضان شهر التوبة، والرحمة ،والمغفرة ،او انه شهر الكارثة على الطبقات المسحوقة لضيق ذات اليد ،وعددهم لا يعد ولا يحصى ، وفي رمضان ليالى القدر الدالة على استجابة الرحمن لعباده وبقناعتى لايستجيب !!!!!، ولكن مايحصل اوانه سيحصل كما اذكر فى السنوات الماضية أن أكثرية الولائم تنتهى برمى المأكولات فى براميل القمامة ،مع أن أكثرية الناس وغالبيتها الساحقة ، و فى هذه الايام الصعبة تعيش تحت خط الفقر ، كما أن الاماكن التى تقام فيها الولائم تعتبر خمس نجوم ، وأما الاماكن الرمضانية تعتبر سبع نجوم ، والمدعوون اليها هم من عليًة القوم ، مراكزا وجيوبا ولباسا ، لكن ملاحظاتى ليس بالمطلق ، فبعض الولائم ضرورى بشرط أن يكون القصد رحمانيا ، والدراهم المتبرع بها لغاية شريفة ، كافتاء الامام المغيب بتغطية عربية بقيمة خمس الاسياد للمقاومة ، كما ان افتاء العلماء باماكن الولائم الرمضانية وصحتها ضرورى وفى الحقيقة انها غير ضرورية، لانها تحولت هذه الايام من تقرب للبارى الى تبذير للاكل والدراهم والتشوف، والغناء غير السماوى احيانا ، ولم تصل بعد الى مرحلة المجون وخاصة فى السحور ، لكنها ستصل طالما نحن نسير بنفس الوتيرة ، كما تدل الاغانى والنارجيلة المحرمة عند بعض العلماء ، والخانقة للانفاس والملوثة للباس وسرطانية للرئات ، ولا أعرف القصد منها وقبل ان استرسل احب ان اذكر حادثة تاريخية وهى ان الخمينى ( قدس ) افتى بضريبة الحرب ايام حرب العراق على الاحياء الغنية منها شارع البزركان ، وعندها تحولت ايران من دولة مدينة الى دولة دائنة وهنا مالمانع ان تفرض الاموال بان يفتى بها للمقاومة او افتتاح بيت للمسلمين حقيقى واركز على كلمة حقيقى ولانتقل الى او جل ما أعرفه ألان أن الحصص الغذائية الموزعة على المحتاجين يكتب عليها من فلان او المؤسسة الفلانية او الحركة او الحزب او الجمعية والحقيقة ان جميع هذه المسميات هى لغايات غير شريفة واقولها بجراة هى اذلال وازيد ايضاحا بان الفئة الفلانية تعطى للطائفة الفلانية . اذن حتى بالعطاء الالهى الغاية طائفية ، فكفانا تمزقا وابتعادا عن الله ، علما أن زين العابدين عندما كانت تهب يمناه لاتعرف يسراه ، كما أن بعض الطوائف تضم ممالك من الاموال متحدية غنى بيل غيس ، وكل فئة تدعى أنها مسؤلة عن الطائفة فتجمع اموالا بأسمها ولا اعرف دينيا من رأسها .، ولذلك فسروا لى دور بيت المال الواحدايام النبى وحتى ايام الخلفاء الراشدين عند المسلمين ، ؟ المطلوب فتوى وتفسير وايضاح متمنيا أن يكون تفكيرى مخطئا كما ازيد ما قاله السيد فضل الله رحمه الله.بان تقدم الطعام الى البيوت لا ان تستدعى الى الولائم، حتى لايشعروا انهم من المتسولين، او انهم من الصف الثانى وربما الاخير –وكذلك ان ترسل الاموال كمساهمة افضل من ان تستدعيهم للولائم ----وارجح واؤكد ان الولائم فى اكثرها لابتزاز الاموال بطرق لو لبيه بحجة الحاجهالى فئة معينه ولا احب ان ازيد قولا وتفسيرا واشارة بالبنان والكلام ، فالجميع يعرف من المقصود الى اخره

د. حسن سلمان فاخورى صور – لبنان