إختر من الأقسام
آخر الأخبار
ثقافة وأدب
في يوم السعادة العالمي. متى تفقد ابتسامتك اتساعها؟
في يوم السعادة العالمي.  متى تفقد ابتسامتك اتساعها؟
المصدر : ميسون زهرة
تاريخ النشر : الأربعاء ١٦ أذار ٢٠١٩

سؤال أجاب عليه كتاب انكسارات الغياب للكاتبة ميسون زهرة رشيد وجاء فيه:
تفقد ابتسامتك اتساعها حين تهجر اسبابها عمداً وتلجأ مختاراً لأسباب الفقد تلصق تواريخها أمام ناظريْك بغراء مقاوم للزمن. وحين تثبِّت عقارب ساعتك على وقت ميلاد الألم وتكسر ماكينتها! بعدئذٍ تغرق في " كومة" دمع مدبب كالزجاج ينخر أكياس الأمل التي تحاول الانتفاخ كي تطفو بك الى السطح لتقيك الغرق فتنغمس اكثر في عمق معاناة رضيتها، وتخضع طوعاً لحالة الانكماش الروماتيزمي عضوا تلو آخر الى أن تتقلص عن آخرك و لا يعود للتفكير الإيجابي فيك مكان! عندها ينسلّ الدمع المدبب إلى شراينك يمزقها ويفرغها فتتحول انت إلى اسفنجة تمتصّ الوجع كله فتتلف!
وتفقد ابتسامتك اتساعها في أوان الشوق إذ تمر بك الأحداث مختلفة لا تعنيك تتفاعل معها ببرود
لأنّك معنيّ بأمر ولّى عيناً يحضر فيك أثراً كلما رمشْتَ جفناك، فتدمع…
مر على أحداثك بابتسامة رضا يخف الوجع…


عودة الى الصفحة الرئيسية